كوريا الشمالية مستعدة لبحث الضمانات الأميركية   
السبت 1424/9/1 هـ - الموافق 25/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تحول في الخطاب الأميركي والكوري الشمالي يوحي باقتراب انفراج الأزمة بين البلدين (أرشيف)
أبدت كوريا الشمالية استعدادها لبحث عرض الولايات المتحدة تقديم ضمانات أمنية مقابل تخلي بيونغ يانغ عن برنامجها لتطوير الأسلحة النووية فيما يعتبر تحولا مهما وسط الأزمة الناشئة منذ عام.

ونقلت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية عن المتحدث باسم وزارة الخارجية اليوم قوله "نحن مستعدون لبحث تصريحات بوش بشأن الضمانات الكتابية بعدم الاعتداء إذا كانت تستند إلى نوايا التعايش السلمي مع جمهورية كوريا الشمالية".

وأكد المتحدث أن كل ما تطلبه بيونغ يانغ هو أن يتخلى الجانبان عن أسلحتهما ويقيما علاقات طبيعية من أجل التعايش السلمي.

وأضاف المتحدث أنه من السابق لأوانه الحديث عن عقد محادثات متعددة الأطراف حتى تتأكد بيونغ يانغ من نوايا واشنطن عبر القنوات الدبلوماسية وأن تكون هناك رغبة في قبول "الإجراءات المتزامنة".

جاءت تصريحات كوريا الشمالية عقب الاقتراح الذي قدمه الرئيس الأميركي جورج بوش في بانكوك الأسبوع الماضي بتقديم ضمانات لم يحددها في اجتماع منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادي (أبك).

وتتناقض هذه التصريحات مع الخطاب الحاد الذي تنتهجه بيونغ يانغ إزاء الولايات المتحدة ومع تصريحات سابقة وصفت عرض بوش بأنه مثير للضحك ولا يستحق النظر فيه.

ويرى المراقبون أن الاقتراح الأميركي واستجابة كوريا الشمالية تعتبر خطوة في طريق انفراج الأزمة المتفاقمة بين الطرفين منذ حوالي عام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة