تحذير أممي من أي خرق للسلام بجوبا   
السبت 1436/11/14 هـ - الموافق 29/8/2015 م (آخر تحديث) الساعة 4:06 (مكة المكرمة)، 1:06 (غرينتش)

دعا مجلس الأمن الدولي الجمعة إلى وقف فوري ودائم لإطلاق النار في دولة جنوب السودان، مهددا بفرض عقوبات على أطراف النزاع التي تنتهك اتفاق السلام الموقع الأربعاء الماضي في جوبا.

وفي إعلان تبناه أعضاء المجلس الـ15 بالإجماع، قال المجلس إنه "يشيد بتوقيع" هذا الاتفاق من قبل رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت بعد أسبوع من توقيعه من قبل خصمه رياك مشار، ويدعو المجلس المعسكرين إلى "التطبيق الكامل للاتفاق".

وطالب المجلس "كافة الأطراف ذات العلاقة باحترام وقف فوري ودائم لإطلاق النار"، معبرا عن "التصميم على اتخاذ الإجراءات المناسبة لضمان تطبيق كامل وتام للاتفاق"، في إشارة لاحتمال فرض عقوبات من قبيل "حظر على الأسلحة" أو "عقوبات محددة" أي تجميد أرصدة ومنع من السفر.

وأحالت الولايات المتحدة على مجلس الأمن مشروع قرار ينص على حظر على الأسلحة وعقوبات في حالة عدم احترام اتفاق السلام. ومنح المجلس نفسه مهلة حتى الثلاثاء للتثبت من رفع كير تحفظاته، واتخاذ قرار على الأرجح.

توقيع وتحفظات
وكان سلفاكير قد وقع اتفاق السلام الأربعاء عقب تلويح مجلس الأمن الدولي بتدخل فوري، لكنه قال إن لديه تحفظات على مسائل قد تقود البلاد إلى منعطف خطير، منها خلو العاصمة جوبا من قوات الطرفين ومنح المتمردين منصب النائب الأول للرئيس.
 
يُذكر أن الاتفاق المشار إليه ينص على إعلان "وقف دائم لإطلاق النار" بعد 72 ساعة من توقيعه، ويقضي بمنح المتمردين منصب نائب الرئيس بعد إقصائهم منه في يوليو/تموز 2013، بالإضافة إلى تشكيل لجنة للمصالحة ومحكمة لجرائم الحرب بالتعاون مع الاتحاد الأفريقي.
 
يشار إلى أن الحرب بدأت في دولة جنوب السودان في ديسمبر/كانون الأول 2013، عقب اتهام سلفاكير نائبه السابق مشار بمحاولة الانقلاب عليه، واندلعت إثرها أعمال عنف تحولت لما يشبه الحرب الأهلية، تسببت في نزوح نحو 2.2 مليون من منازلهم، وفق أرقام الأمم المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة