اتهام لصوص بحريق المكسيك   
الاثنين 1432/1/15 هـ - الموافق 20/12/2010 م (آخر تحديث) الساعة 16:13 (مكة المكرمة)، 13:13 (غرينتش)
خلف الانفجار ما لا يقل عن 23 قتيلا و51 جريحا ودمر 32 منزلا (الأوروبية)

قال مسؤولون مكسيكيون إن الانفجار الذي وقع وسط البلاد وخلف ما لا يقل عن 23 قتيلا و51 جريحا ودمر 32 منزلا فجر الأحد, ربما كان وراءه "لصوص وقود" عبثوا بأنبوب للنفط.
 
ووقع الانفجار حوالي الساعة السادسة صباحا (12:00 بتوقيت غرينتش) حين اشتعل النفط المتسرب من خط أنابيب مثقوب لتلتهم كرة اللهب سيارات وتدمر منازل في سان مارتن تكسميلوكان وهي بلدة صغيرة في ولاية بويبلا على بعد حوالي 75 كيلومترا شرق مكسيكو سيتي.
 
وأفاد فالنتين مينيسيس وزير الداخلية بولاية بويبلا, أن الوقود غمر العديد من الشوارع وتسببت شرارة في تدفق نهر من النيران.
 
وأظهرت صور ولقطات فيديو من موقع الانفجار سيارات متفحمة ومنازل محترقة وأراضي أحرقتها النيران في ضواحي البلدة التي يقطنها عدد متوسط من السكان وشوهدت سحابة كثيفة من الدخان الأسود فوق موقع الانفجار بعد الفجر بقليل.
 
وقالت شركة بيميكس الحكومية المحتكرة لقطاع النفط في البلاد التي تدير الأنبوب "لوحظ وجود هبوط في ضغط أنبوب النفط وبعد ذلك بدقائق أبلغت بيميكس بوقوع حريق في أنبوبين للوقود".
 
وأضافت أن صنبورا سريا لسحب النفط ربما يكون السبب, موضحة أن سرقة النفط أمر شائع في شبكتها إذ سرق منها وقود قيمته مئات الآلاف من الدولارات في السنوات القليلة الماضية.
 
وذكرت تقارير لوسائل إعلام محلية أن الانفجار وقع في منطقة سكنية ليست قريبة من أي من المنشآت الكبرى لنقل النفط أو تكريره. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة