المغرب يعلن استعداده للتفاوض بشأن حكم ذاتي للصحراء   
الاثنين 22/8/1426 هـ - الموافق 26/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:46 (مكة المكرمة)، 7:46 (غرينتش)

تظاهرات متكررة في الصحراء الغربية تطالب بالاستقلال عن المغرب(الفرنسية-أرشيف)

أعلنت الحكومة المغربية استعدادها لإجراء مفاوضات بشأن الحكم الذاتي للصحراء الغربية.

وقال الوزير المنتدب في الخارجية المغربية الطيب الفاسي الفهري في تصريح لوكالة أوروبا برس إن بلاده ستقدم اقتراحا بهذا الشأن إلى الأمم المتحدة، مؤكدا استعداد الرباط للتفاوض بشأن جميع النقاط السياسية والقانونية في هذا المجال.

وفي تصريح للجزيرة أكد وزير الإعلام المغربي نبيل بن عبد الله أن تصريح الفهري يمثل موقف الرباط الرسمي من قضية الصحراء الغربية.

وأكد سعي بلاده لحل سياسي نهائي وشامل، مشيرا إلى أن المفاوضات ستكون بشأن حجم الحكم الذاتي للصحراويين تحت السيادة المغربية.

وأوضح بن عبد الله أن وزير الخارجية المغربية محمد بن عيسى وجه مؤخرا رسالة إلى الأمين العام الأممي كوفي أنان ومجلس الأمن تؤكد أن هناك خطوطا حمراء لدى المغرب لا يمكن تجاوزها في إطار أي حل منها سيادة المغرب على الصحراء.

ويرى مراقبون في ذلك تحولا كبيرا في موقف الرباط التي كانت ترى أن خطة المبعوث الأممي السابق جيمس بيكر لإجراء استفتاء حول تقرير المصير في الصحراء الغربية قد "عفا عليه الزمن".

وكانت البوليساريو والجزائر قد قبلتا خطة بيكر الداعية إلى إجراء الاستفتاء بعد فترة حكم ذاتي انتقالية مدتها خمس سنوات، لكن الرباط دعت إلى منح الصحراويين حكما ذاتيا واسعا تحت السيادة المغربية.

اتهامات
وفي سياق متصل اتهم الوزير المغربي الجزائر بدعم الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (البوليساريو) التي تطالب باستقلال الصحراء الغربية عن الرباط.

المغرب يطالب بتعويضات للأسرى المفرج عنهم (الفرنسية-أرشيف)

وقال إنه لا يفهم موقف الجزائر التي تدعو لدولة مستقلة في الصحراء في وقت يسعى فيه المغرب "لتطبيع العلاقات مع هذا البلد الجار".

من جهة أخرى أدان المغرب ما وصفته بجرائم الحرب التي ارتكبت على الأراضي الجزائرية بحق الأسرى المغاربة الذين أفرجت عنهم جبهة البوليساريو.

وطالب المندوب المغربي لدى الأمم المتحدة محمد بنونة في رسالة إلى مجلس الأمن بتعويض الضحايا وعائلاتهم والكشف عن مصير مئات المغاربة المفقودين.

وأفرجت البوليساريو يوم 18 أغسطس/آب الماضي عن 404 مثلوا الدفعة الأخيرة من الأسرى المغاربة بعد وساطة قامت بها الولايات المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة