قتلى بهجوم على مقر الجيش براولبندي   
السبت 20/10/1430 هـ - الموافق 10/10/2009 م (آخر تحديث) الساعة 11:59 (مكة المكرمة)، 8:59 (غرينتش)
مروحيات باكستانية تحلق فوق موقع الهجوم خارج مقر الجيش براولبندي (الفرنسية)

قتل ثمانية أشخاص هم أربعة جنود وأربعة مسلحين يستقلون سيارة شنوا هجوما على مقر قيادة الجيش الباكستاني في راولبندي قرب العاصمة إسلام آباد.
 
وقال اللواء أطهر عباس المتحدث باسم الجيش الباكستاني إن أربعة جنود باكستانيين قتلوا في الهجوم على المبنى الواقع تحت حراسة مشددة في مدينة راولبندي.

وأضاف "لا يمكن أن أذكر عدد الضحايا المحدد بين حراسنا ولكن أربعة منهم عند نقطة التفتيش الأولى استشهدوا".

وذكرت مصادر أمنية أن المسلحين كانوا يرتدون زي الجيش وحاولوا اقتحام منطقة المقر ولكن عندما جرى إيقافهم أطلقوا نيران أسلحتهم، ورموا خمس قنابل يدوية على بابه الرئيسي.

ونقل مراسل الجزيرة أحمد زيدان عن مصادر في الشرطة أن أربعة من بين المهاجمين قتلوا، في حين شن الجيش الباكستاني عملية بحث ومطاردة شاركت فيها مروحيتان للقبض على أي مسلحين آخرين قد يكونون في المنطقة.
 
وقال مسؤولون عسكريون إن اثنين من المسلحين الضالعين في الهجوم فرا بعد مقتل زملائهم الأربعة، مشيرا إلى أن عمليات بحث عنهم تجرى حاليا.
 
ويعد الهجوم الثالث الذي يشنه المسلحون في أسبوع، ويأتي بعد أن أعلنت الحكومة أنها تخطط لشن هجوم على معاقل المسلحين في وزيرستان على الحدود مع أفغانستان.
 
تفجير بيشاور
من جهة أخرى قالت الشرطة الباكستانية إن عدد قتلى الهجوم قرب أحد الأسواق بمدينة بيشاور غربي باكستان الجمعة ارتفع إلى 52 شخصا.
 
وذكر مسؤول أمني باكستاني كبير أن الهجوم نفذه انتحاري وتم بسيارة مفخخة وبكميات كبيرة من المتفجرات والذخيرة.
 
ولم تتبن أي جهة الانفجار ولكن هناك تقديرات تشير إلى أنه ربما يأتي ردا على الهجوم الانتحاري الذي وقع في السفارة الهندية في كابل الخميس ولاسيما أن الجماعات المسلحة في باكستان لا تستهدف المدنيين.
 
وصرح وزير الداخلية الباكستاني رحمن مالك بأنه ليس أمام بلاده إلا خيار شن عملية واسعة ضد معاقل المسلحين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة