لقاء تاريخي بين وزيري خارجية ليبيا والولايات المتحدة   
الثلاثاء 20/8/1425 هـ - الموافق 5/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 9:32 (مكة المكرمة)، 6:32 (غرينتش)
باول وشلقم يدشنان مرحلة جديدة في العلاقات بين بلديهما (الفرنسية)
اجتمع وزير الخارجية الأميركي كولن باول مع نظيره الليبي محمد عبد الرحمن شلقم في فندق وولدورف أستوريا بنيويورك أمس الخميس، فيما تعد أولى محادثات بين البلدين على هذا المستوى منذ عقود.
 
وبدت ابتسامة عريضة على وجهي الوزيرين في بداية الاجتماع الذي يمثل أحدث علامة على تحسن العلاقات بين الولايات المتحدة وليبيا بعد خصومة طويلة بسبب الاتهامات الأميركية لطرابلس بدعم الإرهاب.
 
وقال مسؤولون أميركيون إنه من المؤكد "أن مسألة تأييد ليبيا في السابق للإرهاب" ستثار في هذا الاجتماع، كما قد يثار ما يشاع عن تورط ليبيا في مؤامرة مزعومة لاغتيال ولي العهد السعودي الأمير عبد الله.
 
وبدأ التحسن في الروابط بين الولايات المتحدة وليبيا عندما قبلت طرابلس العام الماضي تحمل المسؤولية عن تفجير طائرة بان أميركان فوق بلدة لوكربي بأسكتلندا عام 1988.
 
وشهدت العلاقات بين البلدين نقلة نوعية بعد قرار ليبيا يوم 19 ديسمبر/ كانون الأول الماضي التخلي عن برامجها لتطوير الأسلحة الكيماوية والبيولوجية والنووية طواعية.
 
ومكافأة لطرابلس على تعاونها في مجال الأسلحة ألغت الولايات المتحدة يوم الاثنين الماضي الحظر التجاري الشامل على ليبيا، لكنها أبقت على العقوبات المتصلة بالإرهاب.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة