شركات الطيران تنتقد الإجراءات الأمنية   
الاثنين 25/1/1431 هـ - الموافق 11/1/2010 م (آخر تحديث) الساعة 15:46 (مكة المكرمة)، 12:46 (غرينتش)
الإجراءات الأمنية المشددة تثير غضب شركات الطيران (رويترز)

شنت شركات تشغيل المطارات الأوروبية وشركات الطيران الآسيوية هجوما على الإجراءات الأمنية الجديدة التي فرضت عقب المحاولة الفاشلة لتفجير طائرة ديترويت، ووصفتها بأنها كابوس تشغيلي غير حصيف يكلفهم نحو ثمانين ألف دولار أسبوعيا.
 
وقال المدير العام للمجلس الدولي للمطارات في أوروبا أوليفر جانكوفيتش إنه يتفهم أن هذه الإجراءات مطلوبة كرد على تهديد مباشر لكنها لن تكون متحملة في الأجل المتوسط.
 
وقالت رابطة شركات الطيران في آسيا والمحيط الهادي الممثلة لشركات الطيران الأسترالية والخطوط اليابانية، إن الأمر سيكون مأساة إذا تقوضت الثقة الشعبية الكبيرة في سلامة السفر الجوي بسبب تدابير غير حصيفة ورجعية.
 
وأضافت الرابطة في بيان لها أن "معاملة كل شخص من الستة ملايين راكب المسافرين يوميا كإرهابيين محتملين وإخضاعهم لتفتيشات ذاتية فعلية وأخرى خارجية تقارب حد السخف. وبدلا من التركيز على الماسحات الضوئية الأكثر تطفلا على الركاب فإن الدرس المستفاد من هذه الحادثة والحوادث الإرهابية السابقة هو الأهمية الكبيرة لجمع وتحليل المعلومات الاستخباراتية الفعالة".
 
ومن الجدير بالذكر أنه خلال ساعات من محاولة تفجير طائرة ديترويت رفعت السلطات الأميركية المتطلبات الأمنية على الركاب المتوجهين للولايات المتحدة، بما في ذلك تفتيشات خارجية عند بوابات المطار وحظر حمل أكثر من حقيبة في يد واحدة.
 
وتغيرت هذه القواعد في الثالث من يناير/كانون الثاني لتشمل كل الركاب المتجهين لأميركا من أو عبر 14 دولة معظمها إسلامية التي تعتبرها أميركا "دولة راعية للإرهاب" أو دول أخرى ذات أهمية، حيث يخضع ركابها لتفتيش زائد باستخدام الماسحات الضوئية. ومن هذه البلاد نيجيريا وكوبا ولبنان واليمن وباكستان والسعودية.
 
أما السلطات في بعض الدول مثل بريطانيا فقد طلبت من المطارات تركيب أجهزة مسح للجسم كلفة الواحدة منها تصل إلى 200 ألف دولار وابتكار ما أسماه نشطاء حماية الخصوصية "تفتيشات ذاتية رقمية".
 
وقال جانكوفيتش إن المتطلبات المبتكرة مزعجة ومعقدة لأن الراكب سيسأل عن جنسيته وتواريخ سفره مما يجبر شركات الطيران على تعجيل المسافرين مباشرة من وقت الدخول إلى بوابات صعود الطائرة لتفادي تأخير الرحلات. وهذا سيجعل أوقات الصعود أطول ولن يمنح الركاب فرصة للتسوق الذي يعد مصدر دخل للمطارات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة