أنباء عن محادثات بين شارون وأبو مازن وقريع   
الجمعة 1423/12/5 هـ - الموافق 7/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
أرييل شارون وفي الإطار أحمد قريع (أسفل) ومحمود عباس

ذكر التلفزيون الإسرائيلي العام إن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون التقى مؤخرا مسؤولين فلسطينيين كبيرين. وأوضح نقلا عن مصادر حكومية مطلعة أن أول لقاء تم قبل الانتخابات التشريعية الإسرائيلية التي أجريت في 28 يناير/كانون الثاني الماضي, بين شارون ومحمود عباس (أبو مازن) أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية.

وتم اللقاء الثاني بعد الانتخابات التي فاز بها حزب الليكود بزعامة شارون, مع أحمد قريع (أبو علاء) رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني.

ولم تكشف المصادر عن القضايا التي تناولتها هذه المحادثات. وأوضح التلفزيون أن دوف فايسغلاس مدير مكتب شارون التقى الأربعاء الماضي وزير الداخلية الفلسطيني هاني الحسن. وأكدت المصادر الإسرائيلية أن هذه الاتصالات ستتواصل قريبا.

حوار القاهرة
عبد العزيز الرنتيسي
من جهة أخرى أكدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) اليوم الجمعة أن عدة اجتماعات عقدت بين الفصائل الفلسطينية تمهيدا لاستئناف الحوار الفلسطيني في القاهرة بعد عيد الأضحى.

وقال القيادي البارز في حماس عبد العزيز الرنتيسي إن عدة لقاءات ثنائية عقدت في غزة بين حماس وعدد من الفصائل الفلسطينية تمهيدا لاجتماعات الحوار القادمة في القاهرة.

وأشار الرنتيسي إلى أن اجتماعا سيعقد في غزة قريبا بين قياديين من حركة حماس وحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح).

وأضاف أن حماس "كأي فصيل فلسطيني ستخوض المعركة الديمقراطية عندما تقام الدولة الفلسطينية ذات السيادة" مؤكدا أن حماس تقبل بقيام دولة فلسطينية بشرط ألا تعترف بإسرائيل وألا يكون ذلك على حساب أي شبر من أرض فلسطين. وجدد الرنتيسي التأكيد على تمسك حماس بمواصلة خيار المقاومة إلى حين إنهاء الاحتلال الإسرائيلي.

الوضع الميداني
صبية فلسطينيون وسط أنقاض منزل دمره الاحتلال في دير البلح
ميدانيا ذكر مراسل الجزيرة في فلسطين أن قوات الاحتلال قامت بحملة اعتقالات في أنحاء مختلفة من الضفة الغربية. وذكرت مصادر عسكرية إسرائيلية أنه تم اعتقال ستة شبان من مدن
نابلس وقلقيلية ورام الله بحجة أنهم مطلوبون لدى أجهزتها الأمنية. وكانت مصادر عسكرية إسرائيلية قد ادعت أنها اكتشفت عبوات ناسفة في أحد المساجد في بلدة الطيبة شمالي تل أبيب. وقالت إن العبوات كانت ستستخدم من فلسطينيين للقيام بعملية فدائية.

وفي قطاع غزة قال مصدر أمني فلسطيني إن جيش الاحتلال قام بعملية توغل وتجريف واسعة بدير البلح وسط القطاع. وقال المصدر إن قوة من جيش الاحتلال مدعومة بدبابتين وثلاث جرافات عسكرية دمرت مبنى للاستخبارات العسكرية الفلسطينية ومحلين تجاريين على بعد مئات الأمتار من محيط مستوطنة كفار داروم في دير البلح. يشار إلى أن أفراد الاستخبارات كانوا قد أخلوا المبنى قبل عدة أشهر إثر تكرار القصف المدفعي الإسرائيلي له.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة