روسيا تتعهد بإكمال محطة بوشهر النووية بإيران في الموعد   
الاثنين 1428/1/11 هـ - الموافق 29/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:55 (مكة المكرمة)، 21:55 (غرينتش)

روسيا تعهدت بإتمام بناء محطة بوشهر في سبتمبر/ أيلول من العام الجاري (رويترز-أرشيف)

تعهدت روسيا باحترام الجدول الزمني لإتمام إنشاء محطة بوشهر النووية في إيران، بينما لا يزال الجدل قائما بشأن البرنامج النووي الإيراني قائما وتبقى تداعياته مفتوحة على كل الاحتمالات.

جاء ذلك التعهد على لسان الأمين العام لمجلس الأمن الروسي إيغور إيفانوف الذي وصل اليوم إلى طهران، في زيارة سيلتقي خلالها عددا من المسؤولين الإيرانيين وفي طليعتهم الرئيس محمود أحمدي نجاد.

وأكد إيفانوف في لقاء مع وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي أن بلاده عازمة على الإيفاء بوعدها بشأن إكمال مشروع محطة "بوشهر" النووية في موعده المقرر.

يذكر أن روسيا وإيران وقعتا في سبتمبر/ أيلول الماضي اتفاقا لتسليم محطة بوشهر في سبتمبر/ أيلول 2007 على أن يسبق ذلك شحن الوقود النووي الروسي في مارس/ آذار.

وتؤيد روسيا حلا دبلوماسيا للأزمة النووية الإيرانية مع الغرب، ولكنها وافقت على قرار مجلس الأمن رقم 1737 الذي فرض عقوبات على طهران لرفضها تعليق تخصيب اليورانيوم.

تصريحات متضاربة
وفي تطور ذي صلة تضاربت تصريحات المسؤولين الإيرانيين بشأن نصب 3000 جهاز طرد مركزي في منشأة نتانز لتخصيب اليورانيوم.

فقد نفى رئيس قسم الشؤون العامة بمنظمة الطاقة الذرية الإيرانية حسين سيمرغ أن تكون بلاده باشرت بتركيب 3000 جهاز طرد مركزي جديد لتخصيب اليورانيوم بمنشأة نتانز لتخصيب اليورانيوم، وهي عملية يمكن أن تقرب طهران من إنتاج قنبلة نووية.

ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية (إرنا) عن حسين سيمرغ قوله إن مثل تلك الأجهزة الجديدة لم يتم تركيبها.

وكان سميرغ بذلك يعلق على تصريح لرئيس لجنة الشؤون الخارجية والأمن القومي بالبرلمان علاء الدين بروجردي السبت بأن البلاد بدأت في نصب 3000 جهاز للطرد المركزي في إطار البرنامج الإيراني.

وتستخدم هذه الأجهزة في صناعة الوقود لمحطات الطاقة أو صناعة مواد للقنابل الذرية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة