الخرطوم ترفض انتقادات السفير البريطاني   
الأربعاء 1432/11/22 هـ - الموافق 19/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 0:42 (مكة المكرمة)، 21:42 (غرينتش)

 أسعار السلع الغذائية شهدت ارتفاعا في السودان وأدت إلى احتجاجات (الجزيرة)

استدعت الحكومة السودانية الثلاثاء السفير البريطاني بعدما انتقد في مدونته الأوضاع المعيشية في السودان، وقال إنه لم يكن مدهشا اندلاع مظاهرات في الأسابيع القليلة الماضية بالعاصمة الخرطوم احتجاجا على ارتفاع أسعار السلع الغذائية "في بلد يتفشى فيه الجوع".

وقالت وزارة الخارجية السودانية في بيان إنها استدعت السفير نيكولاس كاي للاحتجاج على ما ورد في مدونته.

وأضافت الوزارة أن الكثير من المعلومات الواردة في المدونة غير دقيقة أو أنها لم توضع في سياقها الموضوعي، وذكرت أن كاي تعهد بأن يتوخى الحرص في تعليقاته مستقبلا.

وكتب السفير البريطاني في مدونته الشخصية التي نشرت على موقع السفارة الإلكتروني أنه "لا عجب في أن تشهد الخرطوم مثل هذه الاحتجاجات.. لقد شهد الشهر الماضي سقوط نصف مليون شخص آخرين في هاوية فقدان الأمن الغذائي".

وذكر كاي في المدونة التي ضمنها قائمة بالعديد من المواد الغذائية الضرورية التي ارتفعت أسعارها بشدة "لست في حاجة للسفر إلى أطراف السودان لترى الجوع.. الحياة اليومية في الخرطوم تزداد صعوبة".

وقال إن الخرطوم تجعل الحياة أكثر صعوبة بالنسبة للمدنيين من خلال منع دخول وكالات الإغاثة لولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق الحدوديتين حيث يحارب الجيش جماعات المعارضة المسلحة.

وأضاف السفير البريطاني أن "الحروب هناك تتواصل دون أي بادرة في الأفق على نهايتها.. المدنيون يعانون بينما يضحي القادة بالأرواح بدلا من الجلوس على الطاولة.. خطأ الحسابات والفخر والشعور المبالغ فيه بالقوة يتسبب في معاناة عشرات الآلاف".

كما انتقد إغلاق صحف في السودان في الآونة الأخيرة ضمن إطار فرض قيود جديدة على وسائل الإعلام، بينما لا يلوح في الأفق أي تقدم بشأن قضية منطقة أبيي.

وتكافح الخرطوم من أجل احتواء أزمة اقتصادية مع ارتفاع معدلات التضخم والذي يؤدي إلى ارتفاع الأسعار بعد استحواذ جنوب السودان على معظم إنتاج البلاد من النفط -المصدر الرئيسي للعائدات- عندما أصبح دولة مستقلة في يوليو/تموز الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة