600 من البدون يحصلون على الجنسية الكويتية   
الأربعاء 1422/10/10 هـ - الموافق 26/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عدد من البدون عند الحدود العراقية الكويتية يطالبون بالعودة إلى الكويت (أرشيف)
منحت الحكومة الكويتية الجنسية لأكثر من 600 من البدون. وتقول وزارة الداخلية الكويتية إن 70 ألفا منهم لا يزالون يعيشون في البلاد ولكن من دون البت في قضيتهم حتى الآن.

ونشرت صحيفة الأنباء الكويتية اليوم مرسوما أميريا بهذا الشأن. وأوردت الصحيفة أسماء 626 من الذين منحهم المرسوم الأميري الجنسية الكويتية. ونسبت الصحيفة إلى وزير الداخلية الكويتي محمد خالد الصباح قوله إن هناك حوالي 70 ألفا من البدون لا يزالون يعيشون في الكويت, غير أنه لم يصدر قرارا بشأنهم حتى الآن.

وذكر وزير الداخلية أن هؤلاء المواطنين الجدد قاموا بإبراز ما يثبت أنهم كانوا يعيشون في الكويت منذ عام 1965 إضافة إلى خلو سجلاتهم من أية قضايا جنائية. وأشار إلى أن تجنيس هؤلاء يعني أيضا تجنيس 835 من أفراد عائلاتهم ليصبحوا مواطنين كويتيين بشكل طبيعي. وتحدث الوزير عن آلاف قاموا بتقديم وثائق تعود لدول مجاورة وحصلوا على حق الإقامة في الكويت في حين تم تجنيس بعضا منهم.

وتشير كلمة "بدون" إلى عدم حصول أصحابها على أي جنسية من أي دولة عربية، في حين يصر هؤلاء على أنهم لم يعرفوا غير الكويت وطنا لهم. ولكن الحكومة الكويتية تقول إن معظم هؤلاء يخفون وثائق بلدانهم الأصلية من أجل الحصول على الجنسية الكويتية.

وشغل معظم البدون وظائف في الجيش والشرطة الكويتية قبل الاجتياح العراقي للكويت عام 1990، لكنهم فقدوا تلك الوظائف بعد إخراج القوات العراقية في فبراير/شباط 1991، ووجهت لهم تهمة التعاون مع بغداد لأن معظمهم كان ينحدر من أصول عراقية. وأدى هذا الوضع إلى أن يترك ما يقرب من نصفهم الكويت بعد تحريرها. ووجهت منظمات حقوق الإنسان انتقادات للحكومة الكويتية بسبب التمييز الذي تمارسه ضد البدون الذين يعيش معظمهم حياة الفقر بسبب حرمانهم من رخص العمل ووثائق السفر إضافة إلى حرمان أولادهم من التعليم الحكومي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة