الجبالي يرفض رئاسة الوزراء   
الخميس 1434/4/11 هـ - الموافق 21/2/2013 م (آخر تحديث) الساعة 20:31 (مكة المكرمة)، 17:31 (غرينتش)
الجبالي: لن أقبل الترشح لرئاسة الوزراء ما لم يتم الاتفاق على حكومة لا تقصي أي جهة (الفرنسية)

أعلنت حركة النهضة الإسلامية في تونس الخميس أن رئيس الوزراء المستقيل حمادي الجبالي اعتذر عن إعادة تكليفه بالمنصب الذي استقال منه قبل يومين.

وقال بيان للنهضة إن الحركة بصدد التشاور داخلها ومع شركائها لتقديم مرشح آخر إلى رئيس الجمهورية قبل نهاية الأسبوع الحالي".

وسيكلف رئيس الجمهورية رئيس الوزراء الجديد بتشكيل حكومة في مدة لا تتجاوز أسبوعين من تاريخ تقديم اسم المرشح الجديد للمنصب.

وكان الجبالي قال إنه لن يقبل من جديد ترشيحه لهذا المنصب إلا اذا تم الاتفاق على حكومة لا تقصي أي جهة سياسية في البلاد، وأن يتم تحديد تاريخ مسبق للانتخابات المقبلة وموعد الانتهاء من الدستور.

وكان الجبالي أعلن الثلاثاء استقالته بعد رفض حزبه اقتراحه تشكيل حكومة تكنوقراط الذي قدمه في 6 فبراير/شباط يوم اغتيال المعارض اليساري شكري بلعيد.

في نفس السياق قال مسؤول رفيع لرويترز إن اسم رئيس الوزراء المقبل سيكون من ضمن هذه الأسماء وهي وزير العدل نور الدين البحيري أو وزير الصحة عبد اللطيف المكي أو وزير الفلاحة محمد بن سالم أو وزير الداخلية علي العريض.

وفازت حركة النهضة الإسلامية في أول انتخابات حرة أجريت في أكتوبر/تشرين الأول 2011 وتسيطر على 42% من مقاعد المجلس الوطني التأسيسي.

وتسبب مقتل بلعيد في السادس من فبراير/شباط على يد مجهول أمام بيته بدخول تونس في أسوأ أزمة سياسية منذ الثورة التي أطاحت بنظام الرئيس زين العابدين بن علي قبل عامين.  

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة