نيجيريا تعتقل عشرة مشتبهين لصلاتهم بتنظيم القاعدة   
الاثنين 1428/11/3 هـ - الموافق 12/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 23:13 (مكة المكرمة)، 20:13 (غرينتش)
نيجيريا أكثر دول أفريقيا كثافة سكانية يتشاطرها المسلمون والمسيحيون (الفرنسية-أرشيف)

اعتقلت الشرطة السرية النيجيرية مجموعة من العناصر المشبته في صلاتهم بتنظيم القاعدة في ثلاث من الولايات ذات الأغلبية المسلمة في شمال نيجيريا، كما ضبطت متفجرات كانت بحوزتهم.
 
وأعلن المتحدث باسم جهاز أمن الدولة أدو موازو أنه تم اعتقال هذه المجموعة في ولايات "كانو" و"كادونا" و"يوبي" "بتهم تتعلق بالإرهاب"، مضيفاً أن العمليات الخاصة عثرت كذلك على أدوات لصنع المتفجرات.
 
وقال موازو إن التحقيقات كشفت علاقة المتهمين مع شبكة القاعدة و"طالبان النيجيرية" وذلك في إشارة منه إلى جماعة توصف بأنها إسلامية متطرفة شنت هجمات عدة عام 2003 على محطات للشرطة ومكاتب حكومية في شمال شرق البلاد ذي الأغلبية المسلمة، مما تسبب في إطلاق حملة أمنية شديدة. وليست لتلك الجماعة أي صلات معروفة بحركة طالبان في أفغانستان.
 
من جهة أخرى ذكر المدير العام لجهاز أمن الدولة النيجيري أفاكريا غازاما لوكالة الأنباء النيجيرية (نان) أنه تم اعتقال عشرة أشخاص في الولايات الثلاث، ثلاثة منهم وجدوا متورطين بشكل كامل في مخططات للقيام بهجمات في البلاد، مضيفاً أنه سيتم إرسال المتهمين إلى المحاكمة بمجرد انتهاء التحقيق هذا الأسبوع.
 
وتقوم الشرطة النيجيرية مع الشرطة السرية منذ سنوات باعتقالات لمشتبهين كما جرت محاكمات عدة إلا أنه لم تصدر إدانات بحق أي منهم كما لم توجد أدلة حاسمة على وجود القاعدة في نيجيريا.
 
وقد قامت صحيفة "ذيس داي" بنشر صورة لثلاث حقائب لسماد كيميائي وبعض أصابع الديناميت التي تقول الصحيفة إنها ضبطت بحوزة المجموعة المعتقلة، ويقول موازو إن الصورة حقيقية وإن مزيدا من التحقيقات يجري حالياً.
 
وتعتبر نيجيريا أكثر دول أفريقيا إنتاجاً للنفط كما أنها أكثرها كثافة سكانية وهي مقسمة تقريباً مناصفة بين الطائفتين المسيحية والمسلمة ويتعايشان معاً بشكل سلمي باستثناء وجود بعض الحالات القليلة من العنف الديني.
 
وكان بعض الدبلوماسيين الغربيين والمحليين عبروا عن قلقهم من أن تتحول نيجيريا إلى هدف للمليشيات "الإسلامية"، كما أصدرت السفارة الأميركية تحذيراً رسمياً لمواطنيها في نيجيريا في أيلول/سبتمبر الماضي من أهداف غير محددة لهجمات تشمل مصالح غربية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة