التجديد للحود مخالف للديمقراطية   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:05 (مكة المكرمة)، 5:05 (غرينتش)

اهتمت الصحف العربية اليوم بقرار مجلس النواب اللبناني تمديد ولاية الرئيس اللبناني أميل لحود لثلاث سنوات جديدة، فقد وصف الكاتب جبران تويني في صحيفة النهار اللبنانية التمديد بأنه يوم "صلبت فيه الديمقراطية وكرامة الناس".


التمديد للحود صلب للديمقراطية وكرامة الناس، ولبنان على مفترق خطر يتطلب وعيا وروية وحوارا لبنانيا وسوريا

جبران تويني/ النهار


وقال إن "مرحلة ما بعد التمديد المفروض من الخارج ستكون مختلفة تماما عن مرحلة ما قبله، لأنها ستؤسس لبناء وطن جديد منبثق من المعاناة المشتركة لجميع اللبنانيين من كل الطوائف والتيارات السياسية، خلال معركة الدفاع عن الدستور والحرية والكرامة والسيادة".

وأضاف أننا "على مفترق خطر جدا يتطلب وعيا وروية وتنسيقا وحوارا سواء على المستوى اللبناني أم على المستوى السوري أم على المستوى السوري اللبناني.

ورأى الكاتب طلال سلمان في صحيفة السفير اللبنانية أنه لولا التحدي الصارخ الذي يشكله قرار مجلس الأمن الأخير الذي يشبه فرض وصاية دولية على لبنان وسوريا، لكان صوت الاعتراض على مد ولاية الرئيس لحود أعلى كثيرا مما ظهر أمس، سواء في الشارع أو في المجلس النيابي.

وقال "لا يجوز أن يبدو التمديد وكأنه نصر لأهل بيت الرئيس لحود على اللبنانيين، أو يتخذ طابع التحدي للمعترضين عليه في الداخل".

وأضاف أن "التغيير هو الأصل وهو المطلب، والتمديد استثناء فرضته الضرورة، ومن البدهي أن يمرر الاستثناء بكثير من التواضع بعيدا عن التحدي، بل وبما يشبه الاعتذار عنه بداعي الاضطرار إليه باعتباره في منزلة أبغض الحلال".

فضيحة جديدة
وفي ملف الانتهاكات الأميركية بحق المعتقلين العراقيين كشفت مجلة المجتمع الكويتية عن وقوع انتهاكات جديدة في سجن مطار الموصل شمالي العراق تطال النساء والأطفال العراقيين وتكاد تتشابه مع ما عرفه العالم من انتهاكات جرت في سجن أبو غريب ببغداد.

وأشارت المجلة إلى أن هذه الانتهاكات وثقتها المنظمة الإسلامية لحقوق الإنسان في العراق في تقرير صدر لها مؤخرا، وأكدت فيه وجود نحو 12 طفلا وأسر كاملة بمن فيها النساء والرجال ومن بينهم مرضى نفسيون رهن الاعتقال في السجن ولا يسمح لذويهم بزيارتهم.

وأضافت الصحيفة أن القوات الأميركية ترتكب جرائم وحشية خلال عمليات الاعتقال مثل تدمير منازل المستهدفين بشكل كامل بما فيها من ممتلكات، وهو ما يمتد تأثيرها للمنازل المجاورة بسبب قوة الانفجار الذي يحدث.

عرفات ودحلان

المصالحة بين عرفات ودحلان تمت بتدخل من القذافي الذي عمل على ترتيب لقاء بين الرجلين في رام الله

القدس العربي


وبشأن المصالحة التي تمت بين الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ووزير الشؤون الأمنية السابق محمد دحلان قالت صحيفة القدس العربي اللندنية إن مصادر ليبية عالية المستوى أكدت لها أن الزعيم الليبي معمر القذافي كان وراء ذلك.

وأفادت هذه المصادر أن دحلان قام بزيارة سرية إلى العاصمة الليبية، واجتمع بالزعيم الليبي على انفراد، ونصحه الأخير بضرورة المصالحة مع الرئيس عرفات.

وأضافت أن العقيد القذافي اتصل شخصيا بالرئيس عرفات في مقره برام الله، وعمل على ترتيب اللقاء بين الرجلين لتسوية الخلافات بينهما، وبادر عرفات بالاتصال بالقذافي في حضور دحلان أثناء اللقاء.

أسامة بن لادن
وبالنسبة للجهود الأميركية للقبض على زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن قالت صحيفة الرياض السعودية إن مدير مكتب مكافحة الإرهاب بوزارة الخارجية الأميركية جوزيف بلاك اعتبر أن القبض على بن لادن قد أصبح أقرب من أي وقت مضى.

وقال بلاك إنه مع الأدلة التي توافرت من خلال القبض على أعضاء في القاعدة مؤخرا ومن بينهم خلفان غيلاني ومحمد نور خان أصبح بالإمكان القبض على بن لادن وأعوانه في أي وقت.

وأضاف أن الحرب ضد الإرهاب تم حسمها تقريبا، وأصبح نحو 55% من أعضاء القاعدة إما مقبوض عليهم أو مقتولون، وقد تم تفكيك التنظيم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة