إجراءات أمنية جديدة في المطارات الأميركية   
الأربعاء 1423/10/28 هـ - الموافق 1/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

موظفان من مكتب سلامة النقل يجريان تجربة لإجراءات التفتيش الجديدة في المطارات (أرشيف)

شرعت السلطات الأميركية في تنفيذ إجراءات جديدة تهدف إلى تعزيز الأمن في مطارات الولايات المتحدة البالغ عددها 429 مطارا، وأصبحت هذه الإجراءات سارية مع بدء الساعات الأولى من اليوم الأول للعام الجديد 2003.

وبموجب هذه الإجراءات ستخضع كل الحقائب المسجلة التي تمر في المطارات الأميركية للتفتيش وعبر أجهزة كشف المتفجرات قبل أن تنقل إلى الطائرات. وسيتم حجز كل الحقائب التي تتسبب بإطلاق جرس الإنذار أو تحوي أشياء مشتبها بها ليجري تفتيشها يدويا.

وستطبق هذه القواعد على الأميركيين في الرحلات الداخلية والركاب القادمين من الخارج وعليهم مواصلة سفرهم في رحلات داخلية بعد تغيير الطائرة، كما ستطبق على المسافرين الذين يغادرون الأراضي الأميركية.

تعقيد إجراءات السفر
ويمر في المطارات الأميركية سنويا أكثر من مليار حقيبة وكيس وغيرها من الأمتعة. ويقدر خبراء نسبة الأمتعة التي سيتم فتحها وتفتيشها بحوالي 10% الأمر الذي يثير المخاوف من أن يؤدي ذلك إلى تعقيد إجراءات السفر في المطارات وتمس بالحياة الخاصة للمسافرين.

ورأت هيذر روزينكر المتحدثة باسم المكتب الفدرالي لسلامة النقل الذي تولى تدريجيا أمن المطارات منذ الهجمات على الولايات المتحدة أنه لا مناص من هذه الإجراءات قائلة "إننا نفعل ذلك لأن أشخاصا حقيرين قاموا بأعمال دنيئة في 11 سبتمبر/ أيلول 2001 ولأننا نريد أن يستمر الناس في استخدام الطائرات في تنقلاتهم".

وفي محاولة لتسهيل إجراءات التفتيش طلب مكتب سلامة النقل أن توضع الكتب في وضع أفقي، ونقل المواد الغذائية والمشروبات التي تشبه في كثافتها بعض أنواع المتفجرات في حقائب يدوية. وطلب أيضا وضع الأحذية المزودة بقطع معدنية في الطبقات السطحية من الحقيبة للعثور عليها بسرعة عند تفتيش الحقيبة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة