تركيا تحذر من انضمام قبرص للاتحاد الأوروبي   
الثلاثاء 1422/8/20 هـ - الموافق 6/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إسماعيل جيم
بدأ وزير الخارجية التركي إسماعيل جيم زيارة لليونان تستمر يومين تهدف إلى تحسين العلاقات المتوترة بين البلدين، وتأتي زيارة جيم في وقت حذر فيه مسؤول عسكري تركي كبير من انضمام قبرص إلى عضوية الاتحاد الأوروبي، مشيرا إلى أن ذلك سيدفع نحو أزمة لا تعرف عواقبها.

وسيلتقي جيم نظيره اليوناني جورج باباندريو في محاولة للإبقاء على نهج التقارب بين البلدين والذي شهد تقدما ملحوظا بدءا من الزلزال المدمر الذي ضرب البلدين عام 1999.

وبدأ الجانبان حوارا يتعلق بقضايا ثانوية متجاهلين خلافاتهما المتمثلة بالنزاع الإقليمي في بحر إيجة وجزيرة قبرص المقسمة. وقد أثمر الحوار عن إبرام عدة اتفاقيات للتعاون في مجالات التجارة والسياحة والثقافة وحماية البيئة.

وبرزت مشكلة قبرص مرة أخرى وخيمت على علاقات البلدين منذ الإعلان عن ترشيحها لعضوية الاتحاد الأوروبي في ديسمبر/ كانون الأول عام 1999، وأنها قد تكون أول المؤهلين للانضمام إليه بحلول عام 2004.

مناورة تركية مع القبارصة الأتراك (أرشيف)
تحذير تركي

وفي سياق متصل حذر قائد القوات التركية في بحر إيجه المنتشرة بمواجهة الشواطىء اليونانية الجنرال هورسيت طولون من أن إصرار الاتحاد الأوروبي على قبول عضوية قبرص ومنعه القبارصة اليونانيين من التوصل إلى تسوية يدفع أطراف النزاع نحو أزمة غير معروفة العواقب في شرقي المتوسط.

وأكد الجنرال الذي يقوم بزيارة إلى شمالي قبرص لحضور مناورات مشتركة بين القبارصة الأتراك والجيش التركي تصميم تركيا على حماية مصالحها في شرقي المتوسط ومنع حصول أي تهديد. مشددا على أن تركيا تتابع عن كثب ما أسماه بسباق التسلح في القطاع اليوناني من الجزيرة المقسمة.

وكان رئيس الوزراء التركي بولنت أجاويد هدد الأحد الماضي بأن تركيا قد تضم القسم الشمالي من قبرص إذا وافق الاتحاد الأوروبي على قبول عضوية قبرص.

يذكر أن قبرص مقسمة منذ تدخل الجيش التركي في القسم الشمالي عام 1974 ردا على انقلاب قام به قبارصة يونانيون قوميون أرادوا ضم الجزيرة إلى اليونان.

وقد أعلن عام 1983 في القسم الشمالي من الجزيرة عن قيام جمهورية شمالي قبرص لم تعترف بها سوى أنقرة. وتريد تركيا والقبارصة الأتراك إقامة كونفدرالية بين دولتين متساويتين في قبرص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة