تنظيم يساري يتبنى مهاجمة قاعدة أميركية باليابان   
السبت 30/1/1428 هـ - الموافق 17/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 20:07 (مكة المكرمة)، 17:07 (غرينتش)
الهجوم على قاعدة زاما لم يوقع خسائر بشرية أو مادية (الفرنسية)

تبنى تنظيم يساري هجوما على قاعدة أميركية الاثنين الماضي لم يوقع خسائر بشرية أو مادية.
 
واستهدف الهجوم الذي استعملت فيه قذيفتان قاعدة زاما الواقعة نحو 40 كيلومترا إلى الجنوب الغربي من طوكيو.
 
وتلقى عدد من وسائل الإعلام اليابانية بما فيها وكالة كيودو رسالة من تنظيم يطلق على نفسه "الجيش الثوري" قالت إن الهجوم يهدف لعرقلة إعادة انتشار القوات الأميركية في اليابان وزيارة الأيام الثلاثة التي يقوم بها نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني الثلاثاء القادم.
 
وتعتقد الشرطة أن "الجيش الثوري" ينتمي إلى "مجلس العمال الثوريين" وهو تنظيم ألقيت عليه مسؤولية هجمات مماثلة في تسعينيات القرن الماضي استعملت فيها عادة قنابل حارقة.
 
وتحتج جماعات يسارية في اليابان على الوجود العسكري الأميركي في اليابان وعلى الاحتلال الأميركي للعراق حيث سبق لليابان إرسال نحو 550 فردا من قوات غير مقاتلة انتهت مهمتهم في يوليو/تموز الماضي, وإن احتفظت طوكيو بمائتي فرد في الكويت مهمتهم تموين القوات الأميركية.
 
غير أن قناة أي بي سي الأميركية ربطت الهجوم بتنظيم القاعدة, ونقلت عن مصادر في اليابان وباكستان قولها إن تنظيم أسامة بن لادن أوجد لنفسه موطئ قدم في اليابان حيث تحتفظ الولايات المتحدة بنحو 50 ألف جندي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة