السعودية قلقة وإيران تدين قراري الكونغرس   
الخميس 1428/9/15 هـ - الموافق 27/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 7:04 (مكة المكرمة)، 4:04 (غرينتش)

سعود الفيصل عبر عن قلق بلاده من التصعيد بين أطراف الأزمة (الفرنسية-أرشيف)

قال وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل إنه يرى نذر مواجهة بين إيران والغرب بشأن برنامج طهران النووي، ودعا إلى حل دبلوماسي.

وأوضح خلال لقاء مع صحفيين في نيويورك على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة أن الملف الإيراني كان مدار بحث خلال لقاء الأربعاء بين وزراء خارجية دول الخليج ومصر والأردن مع وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس. وأضاف "إننا نرى بالتأكيد مواجهة قادمة".

وعبر الوزير السعودي عن القلق بسبب لغة الخطاب من جميع الأطراف، مشيرا إلى تصريحات أدلى بها الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الثلاثاء.

وقال الفيصل إن الخطاب الإيراني يعكس أيضا هذا الانحدار نحو المواجهة معتبرا أن الوضع متوتر وخطير في منطقة مضطربة.

وأشار إلى أن بلاده سألت إيران عن لماذا تبدو متجهة إلى المواجهة وأبلغتها أنها بحاجة إلى التقيد بمطالب الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ومضى قائلا "إننا في غاية القلق من هذا الاحتمال للمواجهة ونأمل أن تتم تسوية هذا من خلال التفاوض".

الكونغرس والحرس الثوري
من جهة أخرى صوت مجلس الشيوخ الأميركي الأربعاء على قرار يعتبر بموجبه الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية.

وأقر المجلس بأغلبية 76 صوتا مقابل 22 تعديلا غير ملزم تقدم به السيناتور الجمهوري جون كيل والسيناتور المستقل جوزيف ليبرمان لإدراج الحرس الثوري الإيراني على لائحة المنظمات الإرهابية.

علي حسيني أدان قرار الكونغرس واعتبره غير قانوني (الفرنسية-أرشيف)
وكان مجلس النواب وافق الثلاثاء على مشروع قانون مماثل بأغلبية 397 نائبا مقابل 16، في وقت ازداد فيه التوتر بين إيران والولايات المتحدة جراء حضور الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إلى نيويورك للمشاركة في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة.

ويهدف القرار إلى عرقلة الأنشطة الاقتصادية والمالية للحرس الثوري الإيراني الذي تتهمه واشنطن بدعم المجموعات الشيعية في العراق، الأمر الذي تنفيه إيران.

إيران تدين
وقد استبقت إيران تصويت مجلس الشيوخ على النص، معتبرة أنه غير قانوني. وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية علي حسيني في بيان إن هذا القرار "غير مسؤول وغير قانوني" مضيفا أن بلاده تدينه بقوة.

واعتبر أن "وصف القوات المسلحة لإحدى الدول الأعضاء في الأمم المتحدة بأنها مجموعة إرهابية، هو بادرة غريبة وغير مسبوقة، وهي باطلة ولا قيمة لها".

واعتبر حسيني أن "هذا النوع من القرارات غير المناسبة والخطوات الخالية من أي أساس، لن يساعد على إحلال السلام والأمن في العالم".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة