صحف أميركية: تحديات أمام الملك سلمان   
السبت 1436/4/4 هـ - الموافق 24/1/2015 م (آخر تحديث) الساعة 14:48 (مكة المكرمة)، 11:48 (غرينتش)

تناولت صحف أميركية وبريطانية الشأن السعودي، وأشار بعضها إلى التحديات التي تواجه الملك السعودي الجديد سلمان بن عبد العزيز على المستويين الداخلي والخارجي، ودعت أخرى إلى تشجيع القيادات السعودية الجديدة على الاستمرار بوتيرة الإصلاح.

فقد أشارت صحيفة واشنطن بوست في افتتاحيتها إلى الإصلاحات التي قام بها الملك السعودي الراحل عبد الله بن عبد العزيز، ودعت الولايات المتحدة إلى تشجيع القادة السعوديين الجدد على القيام بإصلاحات جوهرية في البلاد.

وأوضحت الصحيفة أن الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز اتصف بالحنكة والاعتدال، وأنه شن حربا ضد المتطرفين الإسلاميين على المستويين الداخلي والخارجي، وأنه استثمر بكثافة في التعليم، وحافظ على علاقات جيدة مع الولايات المتحدة.

وأضافت أن الملك السعودي الراحل وقف ضد التوسع الإيراني في المنطقة، وأنه اقترح مبادرة تاريخية لتحقيق السلام بين العرب وإسرائيل.

واشنطن بوست: السعودية مضطرة لتسريع وتيرة الملك الراحل في الإصلاح، خاصة في ظل وقوع السعودية في منطقة تمزقها الحروب الطائفية والقمع والإرهاب

وتيرة الإصلاح
وأشارت الصحيفة إلى أن بعض الخبراء يتوقعون قيام القيادات السعودية الجديدة بإحداث تغييرات سياسية كبيرة في المستقبل القريب، وأن السعودية مضطرة لتسريع وتيرة الملك الراحل في الإصلاح، خاصة في ظل وقوع السعودية في منطقة تمزقها الحروب الطائفية والقمع والإرهاب.

وأوضحت الصحيفة في تقرير منفصل أن الملك سلمان شخصية ذات سلطة كبيرة في أوساط العائلة المالكة، كما أنه محبوب ويخشاه الكثيرون.

من جانبها، أشارت صحيفة واشنطن تايمز الأميركية إلى أن العالم خسر قائدا كبيرا، وأن الملك عبد الله بن عبد العزيز كان يتمتع بشخصية فريدة من نوعها بين زعماء العالم.

وأوضحت أن الملك الراحل كان يحافظ على وعوده، وأن بلاده تمتلك أكبر احتياطي من النفط ولكنه لم يستخدمه ضد الآخرين وأنه بقي حليفا للولايات المتحدة.

وأضافت أن الملك عبد الله نادى بالاعتدال والتسامح والحوار بين الأديان ووقف ضد المتطرفين الإسلاميين، وأنه كان شخصية تعد من الركائز الأساسية للاستقرار العالمي.

وأشارت إلى أن الملك عبد الله نهض بأمته على مدار السنوات العشر الماضية، وأوجد فرصا للمرأة واستثمر المليارات في تحديث التعليم ورفع رأس المال البشري لبلاده.

وفي تقرير منفصل أشارت الصحيفة إلى أن السفير الأميركي السابق لدى الأمم المتحدة جون بولتون حذر من انزلاق الشرق الأوسط في الفوضى في ظل العنف الذي يجتاح اليمن ووفاة الملك السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز، كما حذر بولتون من تزايد النفوذ الإيراني في المنطقة ومن الصواريخ الإيرانية العابرة للقارات ومن البرنامج النووي الإيراني.

وفي السياق ذاته، تساءلت مجلة فورين بوليسي الأميركية عن الطريقة التي سيتعامل من خلالها الملك سلمان مع الأزمات التي تشهدها المنطقة وإذا ما كان باستطاعته التعامل مع الاضطرابات التي يعانيها الشرق الأوسط برمته.

الملك الراحل
وأوضحت أن الملك سلمان يواجه تحديات، أبرزها الصراع مع إيران التي تسعى للسيطرة على المنطقة، إضافة إلى المليشيات المتحالفة مع إيران في كل من العراق وسوريا ولبنان والبحرين واليمن.

من جانبها، أشارت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية إلى أن الملك سلمان يواجه مجموعة من التحديات الاقتصادية والاجتماعية الشائكة، وسط تراجع أسعار النفط وتراجع الإيرادات الحكومية المتاحة لجهود مواجهة الإرهاب أو لإيجاد فرص عمل للشباب السعوديين، في ظل النمو المتسارع للسكان.

وعلى صعيد متصل، أشارت صحيفة ذي غارديان البريطانية في افتتاحيتها إلى أن آل سعود يشكلون أكبر وأنجح العائلات الحاكمة في العالم.

وأوضحت أن الملك الراحل كان بارعا، وأنه نجح في إلحاق الهزيمة بالمتشددين مثل تنظيم القاعدة، وأنه تصدى للتطرف ولتمويل الحركات الإسلامية في الخارج من جانب الأفراد والجماعات السعودية، لكنها أضافت أن بعض المسائل في السعودية تحتاج إلى إصلاح وتغيير.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة