استقالة رئيس برلمان كوريا الجنوبية   
الخميس 1433/3/16 هـ - الموافق 9/2/2012 م (آخر تحديث) الساعة 19:02 (مكة المكرمة)، 16:02 (غرينتش)

بارك قدم رشى لأعضاء حزب ساينوري قبل التصويت على قيادة الحزب (الفرنسية-أرشيف) 

أعلن رئيس الجمعية الوطنية بكوريا الجنوبية (البرلمان) بارك هي تاي استقالته من منصبه اليوم الخميس على خلفية اتهامه بتقديم رشوة لزملائه من أعضاء الحزب الحاكم لمساعدته على الفوز في سباق رئاسة الحزب عام 2008.

وقرأ المتحدث باسم بارك بيانا باسمه قدم خلاله اعتذاره للمواطنين قائلا "أتحمل المسؤولية كاملة، وإذا كان هناك أشخاص متورطين فإن هذه مسؤوليتي".

ويتردد أن بارك (74 عاما) قدم رشى لأعضاء حزب ساينوري الحاكم -الذي كان يعرف سابقا بالحزب الوطني الكبير- قبل التصويت في انتخابات قيادة الحزب.

وانتخب بارك رئيسا للحزب ذلك العام واحتفظ بمنصبه حتى عام 2009، ثم أصبح رئيسا للبرلمان عام 2010.

وقد أثيرت فضيحة الرشى عندما قال نائب بالحزب الحاكم مطلع شهر يناير/كانون الثاني المنقضي إنه تلقى مظروفات بها 3 ملايين وون (ما يعادل 2700 دولار) من مكتب حملة بارك قبل التصويت على قيادة الحزب.

يشار إلى أن بارك، وهو أول رئيس برلمان يستقيل في تاريخ البلاد على خلفية فضيحة رشى، كان قد صرح في الشهر الماضي بأنه لا علم لديه بأية معلومات تتعلق بفضيحة شراء الأصوات، لكنه أضاف أنه سيتحمل المسؤولية وفقاً لنتائج تحقيق الجهات المختصة في القضية.

وذكرت وكالة (يونهاب) الكورية الجنوبية للأنباء أن من المتوقع استدعاء بارك قريبا، وذلك في أعقاب بدء التحقيق فى الاتهامات التي تمثل ضربة للحزب في عام الانتخابات.

حيث من المقرر أن ينتخب مواطنو كوريا الجنوبية برلمانا جديدا في أبريل/نيسان المقبل، ورئيسا جديدا في ديسمبر/كانون الأول القادم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة