البنتاغون يمنع نشر صور جديدة عن فضيحة أبو غريب   
السبت 8/7/1426 هـ - الموافق 13/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:19 (مكة المكرمة)، 10:19 (غرينتش)

تعذيب الجنود الأميركيين لسجناء أبو غريب قوبل بانتقادات عالمية واسعة النطاق (الفرنسية-أرشيف)
قالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إنها ستمنع نشر صور جديدة وأشرطة فيديو عن سوء معاملة معتقلين في سجن أبو غريب العراقي خشية أن يؤدي ذلك إلى تشجيع ما سمته التمرد المناهض لها في العراق وأفغانستان.

وبرر رئيس أركان الجيوش الأميركي الجنرال ريتشارد مايرز في مذكرة وجهها إلى محكمة مانهاتن يوم 21 يوليو/ تموز الماضي هذا القرار بأن نشر مثل هذه الصور سيسهل تجنيد من وصفهم بمتمردين إسلاميين جدد ويعرض حياة وأمن الجنود والبحارة والطيارين ومشاة البحرية الأميركيين في هذين البلدين للخطر.

وطلبت منظمات للدفاع عن حقوق الإنسان نشر 87 صورة وأربع أشرطة فيديو صورها في سجن أبو غريب الجندي جوزف داربي، الذي أثار العام الماضي فضيحة بتسليمه المحققين العسكريين أدلة هي صور وأشرطة فيديو على تورط رفاقه في الشرطة العسكرية في أعمال عنف ضد معتقلين. لكن لم ينشر حتى الآن سوى عدد قليل من هذه الصور.

ولجأ اتحاد الحريات المدنية الأميركية ومنظمات أخرى للدفاع عن حقوق الإنسان إلى محكمة مانهاتن للمطالبة بكشف الصور الأخرى.

وقد أدين ثمانية جنود أميركيين على الأقل أو اعترفوا بتهم موجهة إليهم في إطار هذه الفضيحة التي أثارت إدانات للولايات المتحدة في جميع أنحاء العالم, بينما برأ تحقيق للبنتاغون كل القادة الأميركيين من أي مسؤولية جزائية في هذه القضية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة