السد يواصل حصد البطولات في كرة القدم القطرية   
الأحد 1428/4/19 هـ - الموافق 6/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 2:11 (مكة المكرمة)، 23:11 (غرينتش)
ولي عهد قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني سلم الكأس لقائد السد جفال راشد (الفرنسية)
 
 
واصل السد حصد البطولات في الموسم الحالي لكرة القدم القطرية، حيث احتفظ  بكأس ولي العهد بتغلبه في المباراة النهائية على الغرافة 2-1، ليضيف لقبا جديدا أكد به تربعه على القمة للموسم الثاني على التوالي.
 
وكان السد فاز الشهر الماضي ببطولة الدوري القطري للعام الثاني على التوالي، متقدما بفارق كبير على أقرب ملاحقيه فريق الغرافة علما بأنه ضمن اللقب قبل خمس مراحل كاملة على نهاية البطولة.
 
ولم تقتصر إنجازات السد عند هذا الحد وإنما فاز أيضا بلقب دوري الرديف الذي يشارك فيها اللاعبون الذين لم يشاركوا مع فرقهم في مباريات دوري الدرجة الأولى، علما بأنه بدأ حصد الألقاب مبكرا عندما فاز ببطولة الشيخ جاسم التنشيطية التي جرت في بداية الموسم بعدما تغلب في النهائي على الريان بهدفين نظيفين.
 
والمثير أن السد لم يكن في أفضل حالاته عندما فاز على الغرافة في المباراة النهائية لكأس ولي العهد التي جرت على ملعب الأخير مساء السبت، لكن مهارة نجمه الإكوادوري كارلوس تينوريو كان لها القول الفصل في خطف الفوز والاحتفاظ باللقب.
 
بداية حذرة
وسيطر الحذر على بداية المباراة التي جاء شوطها الأول متوسطا وخاليا من الفرص الخطيرة باستثناء ركلة الجزاء التي احتسبها الحكم السلوفاكي ميشيل لوبوس في الدقيقة 39 نتيجة لمسة يد على المغربي عثمان العساس لاعب الغرافة وتصدى لها تينوريو بنجاح على يسار الحارس عبد العزيز علي الذي توقع اتجاه الكرة لكنه لم يتمكن من اللحاق بها.
 
ومع بداية الشوط الثاني بدا واضحا أن الغرافة يهاجم بقوة فيما يحرص السد في الأساس على تأمين دفاعه خاصة بعدما أحكم مدافع الغرافة بلال محمد الرقابة على البرازيلي إيمرسون أفضل لاعبي السد خلال الموسم الحالي.
 
ونجح الغرافة في معادلة النتيجة بنفس الطريقة التي تقدمها بها السد، حيث حصل على ركلة جزاء نتيجة لمسة من يد لاعب السد محمد غلام، فتصدى المهاجم البحريني علاء حبيل للكرة في الدقيقة 67 وأسكنها الزاوية اليمنى لمرمى الحارس محمد صقر الذي كان يتوقع الكرة في الزاوية المعاكسة.
 
وبعد الهدف بدا الغرافة الأكثر سعيا لخطف الفوز وواصل مدربه الألماني سيدكا نهجه الهجومي ودفع بالمهاجم المخضرم مبارك مصطفى جهة اليمين ثم بالبرازيلي رامون في نصف الملعب بدلا من أنس مبارك الذي خرج مصابا ليترك ثغرة في الوسط الدفاعي لفريق الغرافة.
 
 حارس الغرافة يواسي زميله مجيب حامد عقب الخسارة أمام السد (الجزيرة نت)
خطأ فادح

وجاءت الدقيقة 81 لتشهد هدية من حارس الغرافة لتينوريو حيث تقدم من مرماه دون داع ليتيح الفرصة للأخيرة للعب كرة ساقطة سكنت الشباك ومنحت الفوز للسد الذي كان بإمكانه أن يضيف هدفين آخرين في الدقائق المتبقية بعدما اندفع الغرافة للهجوم أملا في تعديل النتيجة التي بقيت على حالها حتى النهاية.
 
وبفوز السد أكد الفريق أنه الأكثر فاعلية بين الأندية القطرية بفضل توازن خطوطه فضلا عن امتلاكه العديد من مصادر الخطورة، كما حدث في مباراة السبت حيث أبطل الغرافة خطورة البرازيليين إيمرسون وفيليبي جورج فجاءت الأهداف عبر تينوريو الذي صام عن التهديف كثيرا في الفترة الأخيرة لكنه عاد للتهديف في الوقت المناسب.
 
وكان السد الذي يقوده الأورغوياني جورج فوساتي بلغ نهائي كأس ولي العهد بعد الفوز على الريان (صفر-صفر و3-صفر) بينما تأهل الغرافة بفوزين على أم صلال (1-صفر و4-صفر) علما بأن البطولة تجمع بين الفرق صاحبة المراكز الأربعة الأولى ببطولة الدوري.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة