قتلى بسوريا والجيش يواصل قصف المدن   
الخميس 1433/8/16 هـ - الموافق 5/7/2012 م (آخر تحديث) الساعة 16:33 (مكة المكرمة)، 13:33 (غرينتش)
حي الخالدية في حمص تحول إلى أنقاض بفعل القصف المستمر (رويترز)

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إنها وثقت مقتل 54 شخصا اليوم بنيران قوات الأمن والجيش في سوريا، وقال الناشطون إن قصف الجيش النظامي ما زال مستمرا على مناطق عدة في حمص ودير الزور ودرعا وريف دمشق واللاذقية وحماة وإدلب وحلب.

وقالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن من بين القتلى أربعة أشخاص من عائلة واحدة قتلوا في قصف الجيش النظامي لبلدة معرة النعمان في إدلب.

وأفاد ناشطون بسماع دوي انفجارات وإطلاق نار كثيف صباح اليوم في بلدتي ناحتة والجيزة ومخيم النازحين في درعا، ودير جمال وإعزاز والأتارب في حلب، والميادين والبوكمال في دير الزور، وبلدة الهبيط في إدلب، وجبل الأكراد في ريف اللاذقية.

وفي الوقت نفسه، تعرضت بلدات عربين وحرستا وعين ترما في ريف دمشق لقصف مروحي، وقالت شبكة شام الإخبارية إن بلدة دير العصافير تعرضت لقصف بقذائف الهاون، كما شهدت ناحية السيدة زينب انفجارا ضخما لم يعرف مصدره بعد.

استمرار القصف على أحياء بحمص (الجزيرة)

وأضافت الشبكة أن قوات الأمن اقتحمت كلية الطب البيطري في مدينة حماة واعتقلت عددا من الطلاب عشوائيا، كما اقتحمت قوات الجيش النظامي قرية التويني بحماة وقامت بحملة دهم وسلب لبعض المنازل، وقصفت قرية اللطامنة بقذائف مدفعية.

أما السويداء فشهدت اليوم مظاهرة ضد النظام، وذلك بعد مقتل شخصين في انفجار عبوة ناسفة بسيارة عند منتصف الليلة الماضية.

وبث ناشطون صورا لتجدد القصف على مدن القصير وتلبيسة والرستن وعدة أحياء في حمص، ومنها الخالدية.

اشتباكات
ومن جهة أخرى، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن اشتباكات عنيفة دارت في ريف حلب الشمالي بين الجيش الحر والقوات النظامية منذ منتصف الليلة الماضية وحتى فجر اليوم.

وأضاف أن المنطقة الواقعة في محيط حي بابا عمرو بمدينة حمص تتعرض لقصف عنيف منذ الصباح من قبل القوات النظامية.

وذكر المرصد أن قائدا لإحدى كتائب الجيش الحر لقي مقتله في ريف درعا خلال اشتباكات مع القوات النظامية على الحدود مع الأردن بعد منتصف الليل.

صور بثها ناشطون للجيش النظامي خلال إحدى المداهمات (الجزيرة)

وفي السياق نفسه، قال المرصد إن القوات النظامية اقتحمت مدينة خان شيخون بمحافظة إدلب فجر اليوم بعد اشتباكات عنيفة تكبدت خلالها خسائر بشرية وبالعتاد، مضيفا أن الاقتحام تزامن مع تحليق للطائرات الحوامة في سماء المدينة.

أسلحة
من ناحية أخرى، قالت سويسرا إنها جمدت صادرات الأسلحة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة بعد نشر صحيفة سويسرية صورة قنبلة يدوية من إنتاج شركة سويسرية عثر عليها في سوريا.

وقالت الصحيفة إن الصورة التقطت في بلدة ماريا السورية الشهر الماضي على الرغم من توقف مبيعات الأسلحة السويسرية لسوريا في عام 1998، مما أثار مخاوف بشأن الوجهة النهائية التي تصل لها صادرات هذه الأسلحة.

وذكرت الحكومة السويسرية إن التحقيقات الأولية أظهرت أن القنبلة اليدوية التي تم العثور عليها كانت ضمن شحنة مكونة من أكثر من مائتي ألف قنبلة يدوية أرسلتها الشركة السويسرية للإمارات عام 2003.

وأضافت "إلى الآن ليس هناك دليل على أن القنابل اليدوية السويسرية قد أرسلت إلى سوريا، والتحقيقات ما زالت جارية على أي حال".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة