اضطرابات العراق تشعل أسعار النفط العالمية   
الجمعة 1435/8/16 هـ - الموافق 13/6/2014 م (آخر تحديث) الساعة 12:46 (مكة المكرمة)، 9:46 (غرينتش)

قفزت أسعار النفط العالمية وسط  مخاوف من تعطل الإمدادات بسبب الاضطرابات التي يشهدها  العراق، ووصل النفط الأميركي الخفيف إلى أعلى مستوى له في تسعة أشهر فوق 107 دولارات للبرميل، في حين اقترب خام برنت القياسي الأوروبي من مستوى 114  دولارا.

وفي تعاملات سوق النفط الآسيوية اليوم، بلغ سعر النفط المرجعي للخام الأميركي الخفيف للعقود الآجلة تسليم يوليو/تموز المقبل مستوى 107.68 دولارات للبرميل، محققا أعلى مستوياته منذ 19 سبتمبر/أيلول 2013.

في غضون ذلك، ارتفع سعر نفط برنت بحر الشمال للعقود الآجلة تسليم الشهر المقبل ليصل إلى 113.75 دولارا.

وعزا متخصصون السبب الرئيس لارتفاع النفط إلى ما يشهد العراق من اضطرابات، وهو البلد المصنف ثاني أكبر منتج للنفط في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك).

وحذر المحلل ديزموند شوا من شركة "سي إم سي ماركتس" من أن أي بلبلة في عرض نفط العراق ستلقي بثقلها على انتعاش الاقتصاد العالمي الذي بدأ هذا العام.

وأعرب محللو شركة فيليب فيوتشرز عن المخاوف ذاتها محذرين من "عودة الانكماش" في الاقتصاد العالمي في حال ارتفاع أسعار الطاقة.

وينتج العراق حاليا 3.33 ملايين برميل في اليوم وفق أوبك، لتكون العراق الثانية في إنتاج النفط بأوبك بعد السعودية وقبل إيران والكويت.

ويأتي تصاعد النفط بعد أن اجتاح مسلحون خلال الأيام الأخيرة مناطق كبيرة في شمال العراق، وأحكموا سيطرتهم الثلاثاء الماضي على الموصل ثاني مدن البلاد، وتكريت، وأعلنوا عزمهم التوجه للعاصمة بغداد.

وإزاء ذلك، أكد الرئيس الأميركي باراك أوباما أمس أن إدارته تدرس "جميع الخيارات" في ما يتعلق بتصاعد العنف في العراق، والتقدم الصاعق للمسلحين في اتجاه بغداد.

وفي ختام اجتماع مغلق أمس، دان مجلس الأمن الدولي بأعضائه الـ15 كل الأعمال "الإرهابية" التي يشهدها العراق، داعيا كل الفرقاء العراقيين إلى البدء بحوار وطني عاجل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة