محاكمة بفرنسا لمسؤولين بنظام بينوشيه   
الأربعاء 3/1/1432 هـ - الموافق 8/12/2010 م (آخر تحديث) الساعة 19:11 (مكة المكرمة)، 16:11 (غرينتش)

مانويل كونتريراس أحد المتهمين باغتيال الفرنسيين الأربعة (رويترز-أرشيف)
بدأت بالعاصمة الفرنسية باريس اليوم محاكمة غيابية لـ14 مسؤولا عسكريا بنظام الديكتاتور التشيلي الراحل أوغستو بينوشيه بشأن اختفاء أربعة مواطنين فرنسيين بين عامي 1973 و1975.

ويتوقع صدور الحكم يوم الـ17 من ديسمبر/ كانون الأول بحق المتهمين الذين تتراوح أعمارهم بين 61 و89 عاما، وقد توجه إليهم عقوبة السجن مدى الحياة في حالة إدانتهم.

وتلا القاضي -بحضور زوجات المختفين وأطفالهم وإخوتهم- أسماء المتهمين الـ14، معددا تهمهم التي تراوحت بين الاختطاف والحجز التعسفي والتعذيب والأعمال الوحشية.

الحرب القذرة
وغالبية المتهمين ضباط بالجيش في عهد بينوشيه -الذي استمر حكمه بين عامي 1973 و1990- ومنهم الرئيس السابق للشرطة السرية الجنرال مانويل كونتريراس الذي يعتقد أنه لعب دورا كبيرا في ثلاثة آلاف من جرائم القتل والاختفاء في "الحرب القذرة" ضد اليسار خلال حكم بينوشيه.

ويقضي كونتريراس حاليا حكما بالسجن مدى الحياة في تشيلي لدوره في اغتيال وزير الدفاع بعهد الرئيس اليساري سلفادور الليندي، الذي أطاح به بينوشيه في انقلاب دموي دعمته الولايات المتحدة عام 1973.

كما يعتقد أن بينوشيه نفسه متورط في اختفاء المواطنين الفرنسيين الأربعة الذين اختفوا بعد وقت قصير من وصوله إلى السلطة ولم يعثر على قبورهم بعد، لكن بينوشيه توفي عام 2006 دون أن يواجه الحكم بحقهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة