روسيا تنفي تخلي سفنها عن طرطوس   
الخميس 1434/5/9 هـ - الموافق 21/3/2013 م (آخر تحديث) الساعة 19:25 (مكة المكرمة)، 16:25 (غرينتش)
حاملة طائرات روسية أثناء رسوها بميناء طرطوس السوري (الأوروبية-أرشيف)
نفت وزارة الدفاع الروسية أن السفن الروسية ستتزود بالمؤن والوقود في بيروت بدلاً من ميناء طرطوس السوري نظرا لتصاعد العمليات المسلحة في سوريا.

ونقلت وكالة الأنباء الروسية (نوفوستي) بيانا للوزارة جاء فيه أنه "لا صحة لخبر صحفي ذكر أن بوارج حربية روسية ستتزود بالمؤن والوقود في بيروت بدلاً من الميناء السوري" ووصف البيان الخبر بأنه مختلق ولا أساس له من الصحة.

وأضافت الوكالة أن السفن العسكرية المذكورة رست في بيروت تلبية لدعوة من لبنان، ولا صلة لتلك الزيارة بما ورد بالتخلي عن قاعدة الإمداد الموجودة في طرطوس.

وكانت وكالة إنترفاكس نقلت عن مصدر عسكري روسي قوله إن سفن سلاح البحرية ستدخل من الآن فصاعداً إلى ميناء بيروت للتموين بدلاً من ميناء طرطوس السوري، وذلك نظراً لتصاعد النزاع المسلح في سوريا.

وأضاف المصدر أن تصاعد حدة المواجهات في سوريا سيجبر السفن الروسية على الرسو في ميناء بيروت بدلاً من طرطوس للتزوّد بالوقود والمؤن.

وأوضح أن روسيا أجبرت على البحث عن موانئ أكثر أماناً، وحددت ميناء بيروت كواحد منها، و"بالتالي، بدأنا العمل".

وقال مدير مكتب الجزيرة بموسكو زاور شوج إن تلك الخطوة الروسية ربما تكون بمثابة اعتراف ضمني بازدياد حدة الاشتباكات بالأراضي السورية، وربما وصولها لمناطق قريبة من القاعدة العسكرية الروسية بطرطوس.

وتعد موسكو من أقوى حلفاء نظام بشار الأسد الذي يواجه ثورة تطالب بإسقاطه، ويتهم الغرب روسيا بتقديم السلاح لهذا النظام، ولكن الروس يؤكدون أن الأسلحة تأتي ضمن صفقات تم إبرامها قبل فرض العقوبات على دمشق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة