إدانة أبرياء وتبرئة مجرمين ببريطانيا   
الاثنين 11/8/1430 هـ - الموافق 3/8/2009 م (آخر تحديث) الساعة 16:03 (مكة المكرمة)، 13:03 (غرينتش)


صنف مكتب السجلات الجنائية التابع للحكومة البريطانية أكثر من 1500 شخص بصفتهم مجرمين أو منحهم سجلات عدلية نظيفة عن طريق الخطأ, وذكرت صحيفة ديلي تلغراف التي انفردت بالخبر أن كثيرا من ضحايا هذه الأخطاء كانوا ينوون العمل في التدريس أو التمريض أو رعاية الأطفال.

 

وأضافت أن عدد أخطاء هذا المكتب المخصص لفحص وتدقيق سجلات من يعملون مع الأطفال زادت بأكثر من الضعف في الاثني عشر شهرا الماضية رغم الضغوط الشديدة التي مورست عليه لحمله على تحسين أدائه.

 

فقد اتهم خطأ مئات من الأبرياء باقتراف أعمال سيئة, مما يرجح أن يكون قد سبب لهم مشاكل وظيفية وجعل مجتمعاتهم تنفر منهم, وجعلهم يضطرون لرفع قضيتهم إلى المحاكم لتبرئة ساحتهم.

 

وتظهر آخر البيانات أن 1570 شخصا ممن حقق هذا المكتب في سجلاتهم صنفوا في فئة لا تناسب حقيقتهم، بينما لم يتجاوز هذا العدد 680 شخصا في السنة الماضية.

 

ويتوقع أن يؤدي الكشف عن حدوث مثل هذه الأخطاء إلى إحجام الناس الأبرياء عن التقدم لشغل وظائف تتطلب الخضوع للتمحيص خشية أن يتحولوا إلى مجرمين.

 

كما يثير قضية احتمال اجتياز أشخاص خطيرين لمتطلبات هذا التدقيق وحصولهم بالتالي على وظائف مع الفئات الضعيفة والأكثر هشاشة.

وكان مكتب السجلات الجنائية (CRB) قد أنشئ في مارس/آذار 2002 لفحص وتقييم من يريدون العمل مع الأطفال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة