ساركوزي ينتقد روسيا ويتسلم وساما بلغاريا   
الجمعة 1428/9/24 هـ - الموافق 5/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 13:21 (مكة المكرمة)، 10:21 (غرينتش)

ساركوزي يتسلم أرفع وسام بلغاري من نظيره غيورغي بارفانوف (الفرنسية) 

اتهم الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي روسيا بتعقيد أزمات العالم بدلا من حلها، وذلك أثناء زيارة له إلى بلغاريا تسلم فيها وساما رفيعا لدوره في الإفراج عن الممرضات والطبيب الذين كانوا محكومين بالإعدام في ليبيا.

وألقى ساركوزي أثناء الزيارة محاضرة أمام طلاب جامعة صوفيا قال في ختامها ملمحا إلى روسيا "إن على الدول الكبرى تذكر أنه ليس لديها حقوق فقط بل مسؤوليات ومن ضمن هذه المسؤوليات أن تكون مثالية في تطبيق الديمقراطية وفي حل المشاكل العالمية الكبرى وليس أن تكون الدولة المعنية سببا في تعقيد هذه المشاكل".

تصريحات ساركوزي جاءت قبل خمسة أيام من أول زيارة له إلى موسكو بدعوة من نظيره الروسي فلاديمير بوتين.

ويقف ساركوزي موقفا نقديا من روسيا مقارنة بسلفه جاك شيراك، إضافة إلى تقاربه مع الرئيس الأميركي الذي التقاه بعد أسابيع من انتخابه.

ساركوزي التقى الممرضات والطبيب أثناء زيارته لصوفيا (الفرنسية)
انتظار الإذن
وبخصوص دوره مع زوجته سيسيليا في إطلاق سراح الممرضات قال ساركوزي في محاضرته "لو بقيت منتظرا الإذن من أحد للسماح لسيسيليا ولوضع خطة إعادة الممرضات لكنا اليوم نواصل الحديث عن الظلم الناجم عن إبقاء الممرضات في السجن".

وجاءت تصريحات الرئيس الفرنسي بعيد تسلمه من نظيره البلغاري غيورغي بارفانوف وسام "ستارا بلانينا" تكريما له على دوره في إطلاق الممرضات الخمس والطبيب الفلسطيني الذي يحمل الجنسية البلغارية.

وكانت فرنسا قد قادت الجهود الرامية إلى إطلاق سراحهم، بل إنهم خرجوا من ليبيا على متن الطائرة الرئاسية الخاصة بساركوزي وبصحبة زوجته سيسيليا في يوليو/تموز الماضي.

وأطلق سراح الممرضات والطبيب من السجن في ليبيا بعدما حكم عليهم بالإعدام لإدانتهم بتعمد حقن مئات الأطفال الليبيين بفيروس "HIV" المسبب لمرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز).

وأثار دور ساركوزي في هذه القضية جدلا في فرنسا وأصاب بالقلق بعض مسؤولي الاتحاد الأوروبي الذين قالوا إن الرئيس الفرنسي زعم أن له الفضل في اللحظة الأخيرة، بعد أن أمضت بروكسل ثلاث سنوات تتفاوض مع طرابلس.

واعتبر بارفانوف بعد منح الوسام لساركوزي -وهو أعلى وسام بلغاري- أن التكريم "بمثابة مؤشر قوي على التضامن الأوروبي".

مواطنون بلغار يرحبون بساركوزي لدى وصوله إلى صوفيا (الفرنسية)
ورد الرئيس الفرنسي قائلا إن "مأساة الممرضات البلغاريات لم تكن مأساة الشعب البلغاري فقط وإنما كانت مأساة أوروبا وفرنسا أيضا".

المكافأة بصفقة
إلا أنه ألمح لاحقا إلى أنه يتوقع أن تكافئ بلغاريا الجيش الفرنسي بالإفراج عن صفقة بقيمة 750 مليون يورو لبناء أربعة طرادات حربية كانت بلغاريا قد أخرت التوقيع عليها.

وكانت بلغاريا قد بدأت قبل عامين ترتيبات التعاقد على بناء الطرادات الأربعة مع الشركة المملوكة للجيش الفرنسي لتعزيز وجودها في منطقة البحر الأسود، لكنها أخرت التوقيع عليها بسبب مصاعب مالية.

وتطمح شركة الكهرباء الفرنسية مع نظيرتيها السويسرية والبلجيكية كذلك للفوز بعقد لبناء محطة لتوليد الكهرباء، تعمل بالطاقة النووية تبلغ كلفة إنشائها خمسة مليارات يورو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة