السعودية والأردن تدعوان لإحياء عملية السلام   
الأحد 1424/11/20 هـ - الموافق 11/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ولي العهد السعودي يستقبل العاهل الأردني في مطار الرياض (الفرنسية)
ناقش العاهل الأردني عبد الله الثاني مع ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز في الرياض سبل إحياء عملية السلام وكيفية تجنب تفتيت العراق بعد الإطاحة بالرئيس السابق صدام حسين.

وقال وزير الخارجية الأردني مروان المعشر إن الملك وولي العهد السعودي دعيا العرب إلى ممارسة دور أكثر فاعلية في عملية السلام المتعثرة "لأن المجتمع الدولي لا يخدم القضية الفلسطينية بالصورة الكافية".

وتشهد عملية السلام المعروفة باسم خارطة الطريق التي تدعو لإقامة دولة فلسطينية عام 2005 تعثرا ملحوظا أسفر عنه إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون فك الارتباط مع الشركاء الفلسطينيين ورفضه الدعوات الدولية لوقف بناء جدار الفصل العنصري الذي يقتطع أراضي من الضفة الغربية.

واعتبر المعشر أن الجدار يعتبرا تهديدا مباشرا للأردن لأنه يقلص من احتمالات تسوية الأزمة على أساس دولتين. وأضاف أنه إذا حدث ذلك فإن الفلسطينيين "إما سيطالبون بحقوق متساوية في دولة ذات قوميتين أو سيضطرون للتوجه إلى الأردن".

وتدعو مبادرة الأمير عبد الله التي أيدتها معظم الدول العربية في قمة بيروت العام الماضي إلى إقامة علاقات عادية مع إسرائيل مقابل الانسحاب الكامل من كل الأراضي التي احتلتها عقب حرب 1967.

وفي الشأن العراقي قال المعشر إن الرياض وعمان شددتا على أهمية تجنب تقسيم العراق إذا حصل على حكم ذاتي عقب رحيل الاحتلال الأميركي عنه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة