مدرب برشلونة تحت الضغط بسبب النتائج وميسي   
الأربعاء 1436/3/17 هـ - الموافق 7/1/2015 م (آخر تحديث) الساعة 22:40 (مكة المكرمة)، 19:40 (غرينتش)

أكد مدرب فريق برشلونة الإسباني لكرة القدم لويس أنريكي أنه ليس نادما على طريقة إدارته التشكيلة، وشدد على عدم تلقيه أي إنذار من إدارة النادي الكاتالوني.

وجاء تأكيد المدرب -الذي خلف الأرجنتيني خيراردو مارتينو مطلع الموسم الحالي- في ضوء النتائج السيئة التي حققها الفريق في الآونة الأخيرة وعلاقته التي تبدو فاترة بالنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي.

ووجد أنريكي نفسه تحت الضغوط بعد الخسارة التي تكبدها الفريق الأحد الماضي على يد ريال سوسييداد (صفر-1) في الدوري حين قرر عدم الزج بميسي -الذي عاد لتوه من عطلة الأعياد- أساسيا.

وجاء غياب الأرجنتيني عن تدريبات الاثنين لتصب مزيدا من الزيت على النار، رغم أن النادي ذكر أن "البرغوث" مصاب بالتهاب في الأمعاء.

وبث غياب ميسي عن التدريبات شعورا بأن الطلاق اقترب بينه وبين المدرب وعزز فكرة رحيل اللاعب عن النادي الذي يعاني إداريا بعد إقالة المدير الرياضي أندوني زوبيزاريتا.

وقال أنريكي في المؤتمر الصحفي الذي يسبق المواجهة مع إلتشي "حتى اليوم، لست نادما على شيء في ما يخص علاقتي الشخصية باللاعبين".

وأضاف متحدثا عن ميسي "إنه أفضل لاعب في العالم، وبالتالي الأفضل في هذا الفريق. وكما أنني لا أتعاطى مع أولادي بالطريقة نفسها، فإني أفعل ذلك أيضا مع اللاعبين، لكن هناك سلسلة من القوانين الموحدة يتوجب على الجميع الالتزام بها. والأهم في نهاية المطاف هو المجموعة".

وردا على سؤال حول ما إذا كان رئيس النادي غوسيب ماريا بارتوميو هدده إذا لم يفز الفريق بمباراتي الأسبوع الراهن أمام إلتشي وخصوصا الأحد المقبل أمام أتلتيكو مدريد في الدوري، أكد أنريكي أنه ليس تحت الضغط، وقال "أبقى على تواصل مع الرئيس, لكني لم أتلق أي إنذار. حتى إن وصلني إنذار ما فإن ذلك لن يسبب مشكلة".

ويخوض الفريق الكاتالوني مباراته المقبلة ضد إلتشي في ذهاب ثمن نهائي كأس إسبانيا غدا الخميس قبل أن يواجه أتلتيكو مدريد الأحد المقبل في الدوري على ملعب "كامب نو".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة