وزير ماليزي يتهم رجل أعمال سريلانكيا بتهديد الأمن   
السبت 10/4/1425 هـ - الموافق 29/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سيد طاهر بخاري
أعلن مسؤول ماليزي بارز أن بخاري سيد طاهر -وهو رجل أعمال سريلانكي اعتقل للاشتباه بأنه وسيط في شبكة لبيع المكونات النووية كان يديرها عالم باكستاني- يمثل تهديدا للأمن القومي للبلاد.

وقال نوح عمر نائب وزير الأمن الداخلي إن الرجل اعتقل يوم الجمعة في ضاحية بالعاصمة كوالالمبور بموجب قانون الأمن الداخلي وأرسل فيما بعد إلى معسكر كامونتينغ للاعتقال.

وصرح نوح في مؤتمر صحفي عقب زيارته معسكر كامونتينغ بأن تصرفات بخاري قوضت أمن واقتصاد ماليزيا وعرضت البلاد لتهديدات محتملة. وأضاف أنه سيعتقل لمدة عامين متهما إياه بالاشتراك في أنشطة غير مشروعة بماليزيا منذ ديسمبر/ كانون الأول عام 2001.

ويسمح قانون الأمن الداخلي للسلطات باعتقال من تشتبه فيهم دون توجيه اتهام لهم أو محاكمتهم.

وأعرب دبلوماسيون وخبراء تسلح عن اعتقادهم أن العالم النووي الباكستاني عبد القدير خان -الذي اعترف بتسريب أسرار نووية لإيران وليبيا وكوريا الشمالية- قدم لإيران تصميماته الخاصة لأجهزة طرد مركزي لتخصيب اليورانيوم من خلال السوق السوداء.

وقال نوح إنه لم تكن هناك ضغوط من الخارج لاعتقال بخاري الذي تتهمه واشنطن بمساعدة خان في بيع تكنولوجيا نووية غير مشروعة.

وأثنى المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر على هذه الخطوة الماليزية معتبرا بخاري من أبرز الشخصيات في ما وصفه بشبكة عبد القدير خان.

وكان الرئيس الأميركي جورج بوش أغضب قادة ماليزيا في فبراير/ شباط الماضي بسبب كلمة ألقاها عن أسلحة الدمار الشامل ذكر فيها بلادهم خمس مرات، ووصف سيد طاهر بأنه وكيل لعبد القدير خان وأحد أبرز من يقومون بغسل الأموال له.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة