سفير أميركي يحذر من هجمات بالغرب   
السبت 1433/5/8 هـ - الموافق 31/3/2012 م (آخر تحديث) الساعة 11:59 (مكة المكرمة)، 8:59 (غرينتش)
السفير الأميركي لدى أفغانستان قال إن الهجمات ستستهدف مدنا غربية على غرار أحداث 11 سبتمبر (رويتزر)

أشارت صحيفة ذي ديلي تلغراف البريطانية إلى تصريحات للسفير الأميركي بأفغانستان ريان كروكر تتمثل في قوله إن تنظيم القاعدة يخطط لشن هجمات في الغرب على غرار أحداث الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001.

وأضاف كروكر أنه إذا أراد الغرب مغادرة أفغانستان في وقت مبكر جدا، فذلك يعني أن القاعدة ستتمكن من زيادة وجودها على الأراضي الأفغانية.

وحذر السفير إزاء خطط الولايات المتحدة لسحب غالبية قواتها العسكرية من أفغانستان بحلول السنة القادمة، وقال إنه "إذا قررنا أننا تعبنا، فإنهم سيعودون".

وأوضح أن القاعدة لا تزال موجودة في أفغانستان، وأنه إذا ما قرر الغرب اعتبار بقاء قواته في أفغانستان لعشر سنوات مدة طويلة، فذلك يعني أن القاعدة ستعود لتشن هجمات جديدة، وأن هجماتها الجديدة لن تكون ضد نيويورك أو واشنطن، ولكنه ستكون ضد مدينة غربية كبيرة أخرى.

ريان كروكر: بالرغم من التقدم الذي تحرزه أفغانستان فإنها ستبقى بحاجة إلى الدعم الغربي لسنوات قادمة

دعم غربي
وأضاف كروكر (62 عاما) -والذي سبق له أن عمل سفيرا لبلاده في العراق- أنه بالرغم من التقدم الذي تحرزه أفغانستان فإنها ستبقى بحاجة إلى الدعم الغربي لسنوات قادمة.

ويقول مسؤولون في حلف شمال الأطلسي (ناتو) في أفغانستان إن حوالي مائة من مقاتلي القاعدة عادوا أدراجهم إلى أفغانستان، وخاصة على مناطق مثل كونار ونورستان قرب الحدود مع باكستان.

وأضاف المسؤولون أن مئات آخرين من عناصر القاعدة يتخذون من باكستان قواعد لهم، وأنهم قد يعودون إلى أفغانستان إذا تغيرت الظروف.

كما تقول دوائر استخبارية بريطانية إنه في أعقاب حادثة تولوز الفرنسية الشهر الجاري، والتي نفذها رجل بإلهام من القاعدة، فإن القاعدة تخطط لشن موجة من الهجمات على أهداف غربية، بما فيها دورة الألعاب الأولمبية في لندن.

وأشار كروكر -الذي تولى منصبه في كابل العام الماضي- إلى أن القاعدة تبقى تشكل تهديدا محتملا برغم معاناتها وخساراتها، وقال "إننا نعتقد أننا انتصرنا حتى قبل أن يبدأ خصومنا القتال".

 واختتم السفير الأميركي بالقول إن الخصوم يتمتعون بميزة الصبر ويعرفون "أننا لا نجيده".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة