مناورات صينية روسية ضد "الإرهاب"   
الأربعاء 29/7/1430 هـ - الموافق 22/7/2009 م (آخر تحديث) الساعة 11:00 (مكة المكرمة)، 8:00 (غرينتش)
3000 جندي يشاركون في المناورات (الفرنسية-أرشيف)

بدأت روسيا والصين اليوم مناورات عسكرية مشتركة تستمر خمسة أيام، قالتا إنها تستهدف زيادة قدرتهما على "مكافحة الإرهاب والحركات العرقية الانفصالية".
 
وانطلقت المناورات التي أطلق عليها البلدان اسم "مهمة السلام 2009" صباح اليوم بمدينة خاباروفسك الواقعة بأقصى شرق روسيا.
 
أما المرحلة الرئيسة من المناورات فتستضيفها الصين غدا بقاعدة تاونان الخاصة بالتدريب التكتيكي والتابعة لجيش التحرير الشعبي التي تقع في إقليم غيلين شمال شرق الصين قرب الحدود مع روسيا.
 
وتعد هذه المناورات الكبرى من نوعها بين البلدين ويشارك فيها أكثر من 3000 جندي من الجانبين وأكثر من 300 آلة عسكرية و22 طائرة روسية و40 طائرة صينية بينها طائرات مقاتلة ومروحيات هجومية وطائرات نقل للجنود.

وصرح رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية نيكولاي ماكاروف للصحفيين لدى انطلاق المناورات بأن الهدف منها "تعزيز التعاون بين القوات المسلحة الروسية والصينية في مكافحة ظاهرة الإرهاب وظاهرة التطرف وفي التصدي لغير ذلك مما يهدد العالم في العصر الحديث".
 
من جانبه قال رئيس هيئة الأركان العامة لجيش التحرير الشعبي الصيني تشن بينغ ده إن هذه المناورات لا تشكل خطرا على أي دولة أخرى. 
 
وذكرت صحيفة "الجيش" الصينية أن المناورات العسكرية المشتركة لمكافحة الارهاب تمثل تحركا بارزا لمواجهة الإرهاب الدولي والانفصالية الإثنية والتطرف الديني".
 
وسبق  للبلدين أن أجريا مناورات مشتركة تحت المسمى نفسه عامي 2005 و2007 تحت إشراف منظمة تعاون شنغهاي التي تضم إلى جانب الصين وروسيا أربع جمهوريات من آسيا الوسطى.
 
وكانت الولايات المتحدة عبرت عن قلقها إزاء التدريبات الأولى "مهمة سلام 2005" التي شملت 70 غواصة وسفينة حربية وعدة قاذفات إستراتيجية على سواحل شاندونغ شمال شرق الصين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة