تشكيل لجنة للتحقيق مع رئيس البرلمان الإندونيسي   
الأربعاء 25/10/1422 هـ - الموافق 9/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أكبر تانجونغ عند وصوله مكتب المدعي العام في جاكرتا (أرشيف)
قرر المدعي العام في إندونيسيا تشكيل لجنة خاصة للتحقيق في تورط رئيس البرلمان أكبر تانجونغ في فضيحة فساد مالي، وأكدت مصادر مسؤولة في جاكرتا أن اللجنة ستحقق في تورط تانجونغ في إنفاق غير مشروع لأموال هيئة الأغذية الحكومية المعروفة باسم بولوج.

وذكر متحدث باسم المدعي العام الإندونيسي أن فريق التحقيق يضم عشرة من مسؤولي الادعاء العام. وجاء تشكيل اللجنة عقب إعلان سلطات التحقيق أمس أن رئيس البرلمان يعتبر مشتبها به في القضية.

ويواجه تانجونغ تهمة الإنفاق غير المشروع لحوالي أربعة ملايين دولار من أموال هيئة الأغذية الحكومية. وتبدأ اللجنة استجواب رئيس البرلمان الإندونيسي عقب الاستماع لإفادة حوالي عشرة شهود بينهم مسؤولون كبار في البنوك الإندونيسية. وتقرر اللجنة في ضوء ذلك إمكانية توجيه اتهامات جنائية إلى تانجونغ.

ويعد تانجونغ أول مسؤول كبير توجه إليه تهم رسمية في قضية فساد منذ تولي رئيسة إندونيسيا ميغاواتي سوكارنو السلطة في يوليو/ تموز الماضي.

ومن أبرز المتورطين في هذه القضية أيضا الرئيس الأسبق يوسف حبيبي وقائد الجيش السابق الجنرال ويرانتو. ويحاول الادعاء العام كشف مصير حوالي 40 مليار روبية (حوالي 3.8 ملايين دولار) من إجمالي أموال وكالة بولوج. وكان رئيس الوكالة حينئذ راهاردي راميلان الذي يحقق معه أيضا قد قال إن الأموال تم توزيعها بعد اجتماع لمجلس الوزراء ترأسه حبيبي في مارس/ آذار 1999 عن طريق تانجونغ لشراء مساعدات غذائية للفقراء. وأضاف راميلان أن ويرانتو حصل على عشرة مليارات روبية (حوالي مليون دولار).

أما تانجونغ فقد أنكر أمام المدعي العام في 22 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي هذا الاتهام وقال إنه دفع المبلغ لإحدى مؤسسات الإغاثة الإنسانية إثر الأزمة المالية التي حدثت في إندونيسيا وأدت إلى الثورة ضد نظام سوهارتو عام 1996، و"لكنه لا يذكر اسم تلك المؤسسة". وإذا ثبت الاتهام على تانجونغ فإنه من المرجح عزله من منصبه فضلا عن حل حزب غولكار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة