إعلان لويزيانا منطقة كوارث بعد مقتل خمسة في فيضانات   
الاثنين 1437/11/13 هـ - الموافق 15/8/2016 م (آخر تحديث) الساعة 22:19 (مكة المكرمة)، 19:19 (غرينتش)
أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما ولاية لويزيانا التي اجتاحتها الفيضانات منطقة كوارث حيث قُتل ما لا يقل عن خمسة أشخاص، وأنقذت فرق الإنقاذ أكثر من سبعة آلاف شخص تقطعت بهم السبل جراء سيول جارفة.

وتحدثت وسائل إعلام أميركية عن إغاثة أكثر من عشرين ألف شخص في لويزيانا جنوب الولايات المتحدة، حيث تسببت الأمطار الغزيرة في فيضانات أسفرت عن مقتل خمسة أشخاص.

وقال حاكم الولاية جون بيل إدواردز إن "الفيضانات غير مسبوقة"، مؤكدا أن أكثر من عشرة آلاف شخص أمضوا ليلتهم في ملاجئ، وأن آلاف المنازل تضررت. وأضاف أنه تم انتشال أشخاص من داخل سيارات ومنازل غمرتها المياه ومستشفيات معرضة للخطر عبر الجزء الجنوبي من الولاية.

كما أكد جهاز الحرس الوطني للولاية تعبئة نحو 1700 عسكري لمواجهة سوء الطقس، مشيرا إلى احتمال زيادة عددهم. ووزع هؤلاء العناصر المزودون بآليات قادرة على التحرك في مناطق غمرتها المياه، نحو 600 ألف كيس رمل وعشرات الآلاف من زجاجات ماء الشرب والحصص الغذائية.

وقال العقيد في شرطة لويزيانا مايكل إدمونسون إن مروحيات تنقل غذاء وماء إلى أشخاص ما زالت الفيضانات تحاصرهم، بينما تنقل أخرى أشخاصا يعانون من مرض خطير إلى مناطق خارج نطاق المياه المرتفعة.

ويفسح إعلان ولاية لويزيانا منطقة كوارث المجال أمام استخدام أموال طوارئ فدرالية لدعم جهود الإنقاذ.

وبدأت الأمطار الغزيرة الجمعة الماضية قبل أن يرتفع منسوبها السبت، بحسب مصلحة الأرصاد الوطنية. ويُتوقع تعرّض تلك المنطقة التي غمرتها المياه لمزيد من الأمطار بسبب عاصفة ممتدة من ساحل الخليج إلى وادي أوهايو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة