الخرف.. نسيان ومشاكل أخرى   
الثلاثاء 11/5/1435 هـ - الموافق 11/3/2014 م (آخر تحديث) الساعة 13:58 (مكة المكرمة)، 10:58 (غرينتش)
تدهور القدرات المعرفية وتغير السمات الشخصية أبرز أعراض الإصابة بالخرف (الألمانية)

هو مصطلح يصف مجموعة من الأعراض المرتبطة التي تؤثر على تفكير الشخص وقدراته الاجتماعية لدرجة تتعارض مع سير حياته اليومية الطبيعية، ولذلك فالخرف مسمى لمجموعة من الأعراض المرتبطة بمجموعة من الأمراض، وليس اسما لمرض معين.

والخرف هو اضطراب مرضي يصيب الشخص، فهو ليس تغيرا طبيعيا في دماغ الشخص نتيجة التقدم في العمر، بل إن هذا التغير يؤدي إلى تقهقر نوعية حياة الشخص عامة.

ويعتبر داء ألزهايمر أكثر أسباب الإصابة بالخرف شيوعا، وهذا يعني أن الخرف وألزهايمر ليسا شيئا واحدا، فالخرف مجموعة من الأعراض التي قد تكون ناجمة عن ألزهايمر، كما قد تنتج عن اضطرابات أخرى.

وحتى يتم تشخيص الشخص بأنه مصاب بالخرف يجب أن تكون لديه مشكلة في وظيفتين على الأقل من وظائف الدماغ، ففقدان الذاكرة أو النسيان وحده لا يعني أن الشخص مصاب بالخرف. فمثلا يعاني مريض الخرف من فقدان الذاكرة وصعوبات في الحكم أو تقييم الأمور، أو مشاكل في استعمال اللغة، أو يصبح غير قادر على القيام بالأعمال اليومية مثل دفع الفواتير، أو يصاب بمشاكل في التوجيه والموقع، إذ لا يعرف وجهته أثناء قيادته السيارة مثلا.

والجدول التالي يبيّن أبرز أنواع الخرف:

نوع الخرف

السبب

ألزهايمر

يتميز بتجمع كتل من بروتين يسمى "بيتا أميلويد"، وتشابكات على شكل ألياف مكونة من "بروتين تاو"، وهو أكثر أسباب الخرف شيوعا.

الخرف الوعائي

حدوث نقص في التروية الدموية لأجزاء من الدماغ مما يؤدي إلى نقص كمية الأوكسجين الواصلة لهذا الجزء من الدماغ. ويحدث نقص التروية نتيجة جلطات صغيرة في الأوعية الدموية بالدماغ.

الخرف المختلط

حالة من الخرف تحدث نتيجة إصابة الشخص بألزهايمر والخرف الوعائي في الوقت نفسه.

خرف جسم لوي
(Lewy Body)

يتميز بتراكم غير طبيعي لتجمعات من البروتين يطلق عليها اسم "أجسام لوي".

الخرف الجبهي الصدغي (Frontotemporal dementia)

هو مرض نادر يؤثر في الأجزاء الأمامية والجانبية من الدماغ، أي الفصوص الجبهية والصدغية في المخ.

الخرف المرتبط بداء باركنسون

يحدث لدى الأشخاص المصابين بداء باركنسون، ويقدر أن 15% إلى 30% من مصابي مرض باركنسون يصابون بالخرف.

الأعراض:

  • فقدان الذاكرة.
  • صعوبة في التواصل واستعمال اللغة.
  • مشاكل في التخطيط والتنظيم.
  • صعوبة في تنسيق الحركات الجسمية.
  • مشاكل في الاتجاه والموقع، وينتج عن ذلك أن الشخص يصبح كثير الضياع، فمثلا قد يخرج من المنزل ثم يضيع طريقه ولا يعرف كيفية العودة.
  • عدم القدرة على التفكير بشكل منطقي.
  • تغيرات في الشخصية.
  • جنون العظمة.
  • انفعال.
  • هلوسة.

عوامل الخطورة:

المضاعفات:

  • عدم قدرة الشخص على العناية بنفسه مثل تناول الطعام والعناية بالنظافة الشخصية، مما يقود إلى تراجع نوعية حياته. كما قد يؤدي إلى إصابة الشخص بسوء التغذية.
  • صعوبات النوم.
  • مشاكل في التواصل مع الآخرين.
  • الإصابة بالهلوسات والتوهمات.
  • عدم قدرة الشخص على حماية نفسه من المخاطر والحوادث أثناء القيادة مثلا أو الطبخ أو أثناء المشي أو صعود الدرج.

الوقاية:

  • استعمل عقلك! ونعني هنا أن على الشخص جعل دماغه نشطا دائما عبر لعب الألغاز مثلا وألعاب الكلمات.
  • كن اجتماعيا.
  • تحكم في ضغط الدم.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • متابعة الدراسة، فالأشخاص الذين أمضوا وقتا أطول في الدراسة التقليدية تنخفض لديهم مخاطر الخرف.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة