سريلانكا تتحدث عن سقوط وشيك لمعقل التاميل بيد قواتها   
الخميس 1429/11/30 هـ - الموافق 27/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:35 (مكة المكرمة)، 22:35 (غرينتش)

مقاتلان من حركة التاميل في اشتباك مع القوات الحكومية السريلانكية قرب قرية واني  (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت قيادة الجيش السريلانكي أن سقوط معقل حركة جبهة تحرير نمور التاميل إيلام بات وشيكا مع استمرار الهجوم البري على عاصمتهم كيلونوكتشي الواقعة في إقليم جفنا شمال البلاد.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده الأربعاء المتحدث باسم وزارة الدفاع السريلانكي الذي قال إن المعارك الدائرة قرب مدينة كيلونوكتشي ازدادت ضراوة خلال الأسبوعين الماضيين بعد نجاح الجيش في السيطرة على كامل الساحل الغربي لشبهة جزيرة جفنا لأول مرة منذ عام 1993.

ولفت البيان إلى أن سقوط المدينة -التي تعتبر معقلا للجبهة التي تطالب بانفصال أو الحكم الذاتي لإقليم جفنا- بات وشيكا بعد وصول القوات المهاجمة على مشارف المدينة دون أن يحدد المواقع التي تتمركز فيها حاليا.

وأوضح المتحدث أن الفرقة 59 تتقدم حاليا باتجاه مقر قيادة حركة المتمردين التاميل الإستراتيجية في الحزام الساحلي الشمالي لافتا إلى سقوط قرية أولومادو الواقعة على الطريق الرئيس المؤدي إلى مدينة مولياتيفو.

وفي هذه الأثناء كثرت التكهنات حول احتمال أن يعلن الرئيس السريلانكي ماهيندا راجاباكسا سقوط المدينة الخميس استباقا للخطاب المنتظر أن يلقيه زعيم حركة التاميل فيوليبالي برابهاكاران بمناسبة عيد الأبطال الذي عادة ما يستغله لتعبئة مؤيديه من طائفة التاميل لا سيما في الخارج الذين يمولون الحركة منذ سنوات.

وكانت القوات السريلانكية بدأت أوائل سبتمبر/أيلول الماضي هجوما بريا واسع النطاق على المناطق التي يسيطر عليها مقاتلو جبهة تحرير نمور التاميل وحققوا تقدما في الخطوط الدفاعية للجبهة وصولا إلى مواقع قريبة من معقل الحركة في كيلونوكتشي.

كما خسرت جبهة نمور التاميل المناطق الشرقية من إقليم جفنا في يوليو/تموز 2007 وعددا كبيرا من قطعها البحرية التي كانت تستخدمها في تهريب الأسلحة عبر أرخبيل جفنا، في حين رفض الرئيس السريلانكي طلبا من المتمردين لوقف إطلاق النار مطالبا باستسلام عناصر الجبهة أو مواجهة القتال حتى النهاية.

وقد دفعت هذه التطورات الميدانية بقيادة الحزب الحاكم لمطالبة الرئيس راجاباكسا بالدعوة لإجراء انتخابات مبكرة في البلاد لاستثمار هذا النجاح العسكري في صناديق الاقتراع وتجاوز شكاوى المواطنين من سوء الأوضاع المعيشية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة