مقتل رجال أمن بكشمير باكستان   
السبت 1431/2/1 هـ - الموافق 16/1/2010 م (آخر تحديث) الساعة 13:30 (مكة المكرمة)، 10:30 (غرينتش)

من التفجير الانتحاري الذي وقع في مظفر آباد الشهر الماضي (الفرنسية-أرشيف)

قتل وأصيب عدد من رجال الأمن في تفجير انتحاري في الجزء الخاضع للسيادة الباكستانية من إقليم كشمير، في الوقت الذي تحدثت فيه مصادر أمنية باكستانية عن مقتل شخصية هامة على لائحة المطلوبين للولايات المتحدة في غارة أميركية على منطقة القبائل في وزيرستان الأسبوع الماضي.

فقد ذكرت مصادر أمنية باكستانية أن اثنين من رجال الأمن قتلا وأصيب أربعة آخرون اليوم السبت في هجوم انتحاري نفذه شخص كان يرتدي حزاما ناسفا استهدف عربة تابعة للجيش أثناء مرورها في منطقة دوتان قرب بلدة راولاكوت القريبة من خط الهدنة مع الجزء الخاضع للسيادة الهندية في الإقليم.

وأضافت المصادر أن الجهات المختصة أرسلت تعزيزات أمنية لموقع الانفجار وضربت طوقا أمنيا حول منطقة الهجوم الذي يعتبر الخامس من نوعه منذ السابع والعشرين من الشهر الماضي عندما فجر انتحاري نفسه أمام مسجد للمسلمين الشيعة في مظفر آباد، كبرى مدن كشمير الباكستانية.

طالبان باكستان بثت تسجيلا صوتيا لمحسود (الفرنسية-أرشيف)
طالبان باكستان
ورغم عدم تبني أي جهة المسؤولية عن هذه الهجمات، فإن السلطات الأمنية أشارت بأصابع الاتهام إلى حركة طالبان باكستان التي قالت السلطات إنها تحاول توسيع عملياتها بعد أن كانت تركز على استهداف مواقع للجيش والأمن في مناطق القبائل في وزيرستان شمال غرب البلاد بالقرب من الحدود الأفغانية.

وفي شأن أمني متصل، أذاعت حركة طالبان شريطا مسجلا لزعيمها حكيم الله محسود في إطار تأكيد نفيها الأنباء التي تحدثت عن إصابته بجروح بالغة في الغارة التي استهدفت فيها طائرة أميركية بدون طيار منزلا في وزيرستان يوم الخميس الماضي.

وجاءت في التسجيل الصوتي كلمة مقتضبة أكد فيها محسود -بحسب ما ذكرته وكالات الأنباء- أن لا صحة لما يشاع عن إصابته أو مقتله متهما القوات الأميركية بترويج هذه الشائعات للقول بأن الغارة كانت ناجحة.

أبو نضال
من جهة أخرى، قالت مصادر أمنية باكستانية اليوم إن غارة أميركية نفذتها طائرة بدون طيار في التاسع من الشهر الجاري واستهدفت منطقة القبائل شمال وزيرستان أسفرت عن مقتل جمال سعيد عبد الرحيم المدرج على لائحة المطلوبين لدى مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي.

"
اقرأ أيضا:

 -كشمير نصف قرن من الصراع

-طالبان باكستان ومصير دولة
"

ونقلت وكالة أسوشيتد برس للأنباء عن مسؤولين أمنيين باكستانيين -طلبوا عدم الكشف عن أسمائهم- قولهم إن الفلسطيني عبد الرحيم، الذي يعتقد أنه يحمل جواز سفر لبنانيا، قتل في الغارة التي استهدفت مخبأ لتنظيم القاعدة في وزيرستان.

بيد أن المكتب الفدرالي لا يعتبر عبد الرحيم من تنظيم القاعدة بل عنصرا في مجموعة أبو نضال الفلسطينية وأنه مطلوب لمشاركته في الخامس من سبتمبر/أيلول 1986 في اختطاف طائرة تابعة لخطوط بان أميركان الجوية خلال توقفها في مطار كراتشي جنوب باكستان مما أسفر يومذاك عن مقتل 20 مسافرا بينهم أميركيان.

يذكر أن عبد الرحيم اعتقل وحوكم في باكستان وأطلق سراحه مع ثلاثة آخرين ممن شاركوا في العملية في يناير/كانون الثاني 2008، وقامت السلطات الأمنية الأميركية على إثر ذلك بوضع الأربعة على لائحة المطلوبين لديها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة