غوغل تطور جهاز ألعاب فيديو وساعة ذكية   
الجمعة 1434/8/19 هـ - الموافق 28/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 23:21 (مكة المكرمة)، 20:21 (غرينتش)
ستكون خطوة غوغل منافسة للشركات الكبرى في سوق ألعاب الفيديو (الأوروبية)
بدأت شركة خدمات الإنترنت الأميركية العملاقة غوغل تطوير جهاز ألعاب فيديو خاصا بها يعمل بنظام التشغيل الذي تنتجه أندرويد، وهو ما يُعد تحديا مهما للشركات المسيطرة على سوق ألعاب الفيديو، وفقا لما ذكرته تقارير إخبارية الجمعة.
 
وستكون هذه الخطوة منافسة للشركات الكبرى في سوق ألعاب الفيديو، وهي سوني اليابانية ومايكروسوفت الأميركية وننتيندو اليابانية، حيث تبلغ قيمة سوق ألعاب الفيديو حاليا قرابة 25 مليار دولار سنويا.

وذكرت "وول ستريت جورنال" الأميركية أن غوغل تطور أيضا ساعة ذكية لتنافس الساعة التي تطورها حاليا أبل للإلكترونيات التي تعتزم أيضا تطوير جهاز ألعاب فيديو في إطار خطتها الرامية إلى إنتاج جيل جديد من تلفزيوناتها.

ومن المتوقع أن تتعرض سوق ألعاب الفيديو لهزة قوية بدخول كل من غوغل وأبل إليها، خاصة أن سوني ومايكروسوفت تستعدان لطرح أحدث أجيال ألعاب الفيديو الخاصة بهما أواخر العام الحالي.

قرار غوغل إنتاج جهاز ألعاب فيديو يشير إلى رغبتها في توسيع مدى استخدام نظام التشغيل أندرويد إلى ما هو أكثر من الهواتف الذكية والحاسوب اللوحي

منافسة جديدة
كما يتوقع أن تكون مبيعات هذه الأجهزة أقل من مستوياتها في الماضي بسبب المنافسة الجديدة من جانب أجهزة الهاتف الذكي والحاسوب اللوحي التي تتيح لمستخدميها ممارسة العديد من ألعاب الفيديو.

ويشير قرار غوغل إنتاج جهاز ألعاب فيديو إلى رغبتها في توسيع مدى استخدام نظام التشغيل أندرويد إلى ما هو أكثر من الهواتف الذكية والحواسيب اللوحية.

كما تسعى إلى استخدام نظام أندرويد مع أجهزة أخرى مثل الحاسوب المحمول والثلاجات، بحسب تقرير "وول ستريت جورنال".

ومن المتوقع طرح إصدار جديد من نظام التشغيل أندرويد في وقت لاحق من العام الحالي، حيث يتيح لشركات صناعة الأجهزة المنزلية مثل سامسونغ استخدامه بصورة أسهل في هذه الأجهزة.

وكانت شركة اسمها أويا قد طورت جهاز ألعاب فيديو يعمل بنظام أندرويد، إذ يباع مقابل 99 دولارا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة