المرصد المصري: الجيش يرتكب جرائم في سيناء   
الجمعة 1435/6/26 هـ - الموافق 25/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 5:18 (مكة المكرمة)، 2:18 (غرينتش)

أصدر المرصد المصري للحقوق والحريات تقريرا عن عمليات الجيش المصري في شمال شبه جزيرة سيناء تحدث فيه عما سماها "انتهاكات ممنهجة ترتكبها القوات المسلحة المصرية هناك".

وكشف التقرير الذي حمل عنوان "حينما تصبح الجرائم مجرد أرقام وبيانات" أن العمليات الميدانية في شمال سيناء خلفت مقتل 200 شخص واعتقال نحو 1500، وكذا هدم أكثر من 350 منزلا منذ 3 يوليو/تموز الماضي، معتبرا أن هذه الانتهاكات تتم تحت ذريعة الحرب على "الإرهاب" في شمال سيناء.

وتحدث التقرير الذي تزامن صدوره مع الذكرى الـ32 لتحرير سيناء عن مخالفة العمليات العسكرية في المنطقة "للقوانين والمبادئ القانونية التي تحيلها إلى جرائم ضد الإنسانية"، حسب التقرير، إذ يتهم المرصد الجيش المصري بالقتل "خارج إطار القانون وكذا التعذيب والاعتقال التعسفي ضد مئات المصريين".

وجاء في التقرير أيضا أن مصطلح "الحرب على الإرهاب" ليس "صك غفران" يمنح للجيش المصري الحق في فعل ما يشاء دون أساس قانوني، مشيرا إلى أن بيانات المتحدث العسكري نفسها أصبحت "أداة تشرعن بها الانتهاكات" بسبب إطلاق الاتهامات بالتكفير والإرهاب والخطر دون توضيح "الأطر القانونية" المعتمدة لإطلاق هذه الأحكام.

صور لآثار دمار نتيجة عمليات أمنية في بعض قرى شمال سيناء (الجزيرة)

فشل الحل الأمني
في السياق أوضح المرصد المصري للحقوق والحريات أن الأوضاع في شمال سيناء "شديدة الخطورة" بالنسبة لعمل الإعلاميين والباحثين الحقوقيين، وذلك بسب ما أسماه "القمع الأمني" والاستهداف المباشر لكل من يحقق في الانتهاكات المرتكبة، وهو ما يجعل الجيش وأجهزته الإعلامية تمثل الصوت الوحيد للحديث عما يحدث في المنطقة.

وطالب التقرير بفتح المجال أمام الإعلام لإطلاع الرأي العام على ما يحدث في سيناء، داعيا إلى تشكيل لجان لتقصي الحقائق تتضمن ممثلين عن المجتمع المدني في قبائل سيناء وإحالة المسؤولين عن الانتهاكات إلى المساءلة القانونية.

وأكد المرصد أن التصدي للأنشطة "الإرهابية" المتزايدة في منطقة سيناء ومعاقبة مرتكبيها يستوجب "مراجعة جذرية للسياسات الفاشلة في مكافحة الإرهاب" في مصر منذ سبعينيات القرن الماضي، خاصة فى سيناء منذ العام 2004، مطالبا النظام المصري بالبحث عن "خيارات بديلة" عن الحل الأمني، والعمل من أجل إحداث "تنمية حقيقية في شبه جزيرة سيناء والتصالح مع الأهالي والقبائل المتضررة وتعويضها".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة