مظاهرة بالأردن ضد الحكومة الجديدة   
الجمعة 19/6/1433 هـ - الموافق 11/5/2012 م (آخر تحديث) الساعة 19:50 (مكة المكرمة)، 16:50 (غرينتش)

خرجت في العاصمة الأردنية مظاهرة منددة بحكومة رئيس الوزراء فايز الطراونة، وطالب المتظاهرون بحكومة منتخبة و"إصلاحات جذرية"، كما عبروا عن تضامنهم مع أسرى مضربين عن الطعام في سجون إسرائيل.

وانطلق المتظاهرون عقب صلاة الجمعة من أمام المسجد الحسيني وسط عمّان في مظاهرة يتقدمها علم أردني ضخم وبمشاركة الحركة الإسلامية والنقابات المهنية ومجموعات شبابية. وحمل متظاهرون لافتات كتب عليها "نريد حكومة منتخبة" و"الإصلاح السياسي مطلبنا الأساسي".

وهتف المتظاهرون "بدنا إصلاح النظام وإصلاحات جذرية، حكومة بالانتخاب وعدالة اجتماعية"، و"لا فايز ولا غيره الشعب يقرر مصيره"، كما هتفوا "يا فايز روح ارتاح.. ما رح تنفع للإصلاح".

نكوص ومنهجية
وقال الناطق الإعلامي باسم جماعة الإخوان المسلمين في الأردن جميل أبو بكر، خلال التظاهرة، إن "ما جرى من تغيرات حكومية يؤكد نكوص النظام عن الإصلاح الحقيقي الذي يطالب به الشعب، والرجوع إلى منهجية ما قبل الربيع العربي".

رفض سلطة الأجهزة الأمنية شعار أساسي لدى الحراك المطالب بالإصلاح (الجزيرة)

وأضاف المتحدث "ذلك يعني العجز عن الاستجابة لضرورات التطور نحو الأحسن"، متسائلا "إلى متى سيستمر مسلسل استغفال الشعب والمراوغة والاحتيال عليه وإجهاض جهوده وسعيه للإصلاح".

وأكد أن "الأزمة التي تمر بها البلاد أنتجتها مراحل الاستبداد والفساد، ولا يتم معالجتها إلا بإصلاح سياسي حقيقي وتشكيل حكومة إنقاذ وطني تنجز برنامج تعديلات دستورية وتشريعات قانونية تفضي إلى حكومة منتخبة".

وجاء تعيين الطراونة (63 عاما) قبل نحو عشرة أيام إثر استقالة رئيس الوزراء السابق عون الخصاونة بعد نحو ستة أشهر من توليه منصبه لتنفيذ إصلاحات في البلاد، والذي اتهمه الملك بـ"التباطؤ" بالإصلاح.

الصحفيون يحتجون
وشارك صحافيون بالتظاهرة مطالبين بالإفراج عن زميلهم جمال المحتسب الذي أوقفته محكمة أمن الدولة في 23 أبريل/نيسان الماضي بتهمة "مناهضة نظام الحكم"، بعد نشره معلومات تتعلق بتحقيق في شبهات فساد في قضية مشروع إسكاني ضخم كلفته حوالي سبعة مليارات دولار. وحمل الصحافيون لافتات كتب عليها "الحرية للإعلامي جمال المحتسب" و"لا إصلاح دون حرية الإعلام".

والخبر الذي نشره المحتسب عبر وكالة "جراسا نيوز" نقل عن أحد النواب -دون ذكر اسمه- ادعاءه بأن النواب تلقوا "توجيهات ملكية" بعدم إدانة وزير سابق في القضية.

وكانت الحكومة أحالت في 23 فبراير/شباط 2011 ملف مشروع "سكن كريم لعيش كريم" إلى هيئة مكافحة الفساد بعد مطالب نيابية بالتحقيق فيه على خلفية شبهة فساد.

وأطلق المشروع في فبراير/شباط 2008 بهدف إنشاء مائة ألف وحدة سكنية لذوي الدخل المحدود في شمال ووسط وجنوب المملكة خلال خمس سنوات.

عبّر متظاهرون عن تضامنهم مع الأسرى المضربين في سجون الاحتلال (الجزيرة)

تضامن مع الأسرى
من جهة أخرى، عبّر متظاهرون عن تضامنهم مع الأسرى المضربين عن الطعام في السجون الإسرائيلية، وحملوا لافتات كتب عليها "أحباؤنا الأسرى نصرتكم واجب وخذلانكم فساد" و"الحرية لأسرانا".

وارتدى عشرات منهم -تراوحت أعمارهم ما بين 16 و20 عاما- قمصانا بيضا كتب عليها "أنا متضامن مع الأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني" وحملوا صورا كبيرة لهم، كما أحرقوا علم إسرائيل في نهاية التظاهرة.

يذكر أن الأردن يشهد منذ يناير/كانون الثاني 2011 تظاهرات واحتجاجات تطالب بإصلاحات سياسية واقتصادية ومكافحة جدية للفساد. وتظاهر الآلاف من الأردنيين في 27 أبريل/نيسان الماضي للمطالبة بتخلي الملك عبد الله الثاني عن سلطته الدستورية في تعيين الحكومة، وذلك بعد يوم واحد من استقالة الخصاونة بسبب ما وُصف بأنه خلافات مع الملك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة