زيادة معتبرة في رواتب الموريتانيين   
الخميس 1427/5/19 هـ - الموافق 15/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:13 (مكة المكرمة)، 8:13 (غرينتش)

مريم بنت زيدون-نواكشوط

تحدثت صحيفة موريتانية اليوم الخميس عن زيادة معتبرة لرواتب الموريتانيين سيتم الإعلان عنها قريبا، كما أوردت أخرى تفاؤل ذوي المعتقلين الإسلاميين بعد ورود أخبار تفيد أن ولد محمد فال لم يكن على اطلاع بالتجاوزات التي تمت في حقهم، كما لم تستبعد ثالثة عودة الأمور إلى ما كانت عليه بعد انتفاضة الجمهوري.

"
تُتوقع زيادة في رواتب الموظفين الموريتانيين خلال النصف الأخير من العام الجاري بناء على بعض المستجدات الاقتصادية
"
السراج
زيادة الرواتب

في خبر لها نقلت صحيفة السراج عما أطلقت عليه مصادر مطلعة أن هناك توجها جديا لأخذ قرار يقضي بزيادة رواتب الموظفين الموريتانيين خلال النصف الأخير من العام الجاري.

وتأتي هذه الزيادة بناء على بعض المستجدات الاقتصادية التي عرفها البلد في الفترة الأخيرة، ومن أهمها تسلم موريتانيا مبلغ مائة مليون دولار من شركة وود سايد الأسترالية بموجب الاتفاق الذي تم التوصل إليه مؤخرا حول عقود النفط.

وقالت الصحيفة إن الإعلان عن هذه الزيادة سيتم في الثالث من أغسطس/آب بمناسبة مرور الذكرى السنوية الأولى على التغيير الذي أطاح بالعقيد ولد الطايع بعد عشرين عاما من الحكم.

وأضافت أن هذه الزيادة ستكون "معتبرة" تساير الأجواء الاقتصادية الجديدة التي يعيشها البلد بعد أن بدأت عائدات النفط تصل للصندوق الوطني للعائدات النفطية، وأن عدة لجان شكلت بهدف دراسة الخيارات الممكنة لزيادة الرواتب، والسعي لأن تكون تلك الزيادة مبنية على أسس علمية.

تفاؤل جديد
قالت صحيفة الأمل الجديد إن رئيس المجلس العسكري اعل ولد محمد فال التقى أمس نقيب المحامين أحمد ولد يوسف الذي أطلعه بوصفه رئيس المجلس الأعلى للقضاء على ملف المعتقلين الإسلاميين، وما يكتنفه من ثغرات قانونية بما فيها حجب الحرية المؤقتة التي منحهم إياها قاضي التحقيق، واستأنفها الادعاء لدى محكمة الاستئناف والتي أكدت حكم قاضي التحقيق.

وجاء في الصحيفة أن المصدر الذي نقل لها الخبر أفاد أن ولد محمد فال قال إنه لم يكن مطلعا على تفاصيل هذه الحيثيات ووعد بتصحيح المسار القانوني للملف.

وذكرت أن المحامين وذوي السجناء يشعرون بتفاؤل جديد إزاء هذا اللقاء بالنسبة لملف المحاكمة.

انتفاضة الجمهوري
أما صحيفة الأخبار فقد تحدث أحد مقالاتها عن الائتلاف الذي شكله مؤخرا حزب الرئيس السابق ولد الطايع والذي ضم ثمانية أحزاب.

وذكر كاتب المقال المختار السالم أنه على الرغم من أن الأحزاب التي تمكن الجمهوري من حشدها إلى جانبه هي أحزاب صغيرة ولا تتمتع بوجود شعبي على الساحة ولا بمصادر تمويل فإنها تمثل بالنسبة له عاملا دعائيا مهما.

وقال الكاتب إن للحزب الجمهوري عشرات الأوراق الخفية التي يلعب على أساسها في ساحة صحراوية يكفيها القليل من الإثارة لحجب غبار الحقائق على أرضيتها.

وأضاف أن من بين هذه الأوراق أن الحزب لا يزال يتمتع بمنتسبيه من أصحاب رؤوس الأموال الكبيرة، خاصة رجال أعمال قبيلة الرئيس ولد الطايع التي تعتبر أغنى قبيلة في موريتانيا.

وذكر أن عدة محللين وباحثين سياسيين يجمعون على أن ما يطلق عليه "انتفاضة الجمهوري" توجه الساحة السياسية الموريتانية من جديد للانقسام بين التيارين الذين كانا يتقاسمانها قبل الانقلاب الأخير.

وتوقع أن تؤدي نتائج هذا الانقسام في النهاية عبر العملية الانتخابية إلى عودة الأمور إلى ما كانت عليه تحت مسميات جديدة.

"
مائة امرأة تترمل يوميا نتيجة أعمال العنف والقتل في العراق، لكن هذا الأمر مجرد وجه من أوجه "الحرية" التي ينعم بها العراقيون حسب بوش
"
السفير
حسب بوش

وبعيدا عن الشأن الموريتاني اختارت صحيفة السفير لافتتاحيتها عنوان: "حرية العراقيين في قاموس جورج بوش"، حيث أوردت قول الرئيس الأميركي إن العراقيين ينعمون بحرية يحسدون عليها وعلقت على ذلك بأن الحرية التي يتحدث عنها بوش تجسدها أعداد القتلى والأرامل والانفجارات.

وكان من بين الإحصاءات الكثيرة التي أوردتها الصحيفة أن مائة امرأة تترمل يوميا نتيجة أعمال العنف والقتل في العراق، لكن هذا الأمر مجرد وجه من أوجه "الحرية" التي ينعم بها العراقيون حسب بوش.
_______________
مراسلة الجزيرة نت 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة