مجلة الجزيرة في البوسنة بعد عقدين من الحرب   
السبت 1436/10/16 هـ - الموافق 1/8/2015 م (آخر تحديث) الساعة 15:09 (مكة المكرمة)، 12:09 (غرينتش)

صدر عدد أغسطس/آب من مجلة الجزيرة للحواسب اللوحية، تحت عنوان "البوسنة.. حصاد عقدين"، الذي أعده مراسل مجلة الجزيرة شادي الأيوبي، ليلقي الضوء على ما حصدته البوسنة ومسلموها بعد عقدين من الزمن على اتفاق دايتون الذي أنهى حرب البوسنة.

فقد عاش المسلمون البوشناق رحلة تاريخية طويلة من الصراع مع محيط البوسنة الأوروبي، لأنها تقع على تخوم أوروبا الشرقية المشتبكة على الدوام مع الدولة العثمانية. وتعد مذبحة سربرنيتشا أحدث فصول الصراع مع المحيط المسيحي. وبعد عشرين عاما يرصد تقرير احتفاظ المدينة وأهلها بذاكرة الوجع الذي حفرته المذبحة في وجدانهم.

ويتناول تقرير آخر العلاقة بين مكونات البوسنة الثلاثة -المسلمون والصرب والكروات- بعد عقدين على اتفاق دايتون الذي أنهى الحرب فيها، وكيف يتعايش أبناء هذه المكونات مكرهين بحكم الجغرافيا رغم الذاكرة المثقلة.

ويحدثنا تقرير آخر عن الارتباط التاريخي للبوسنة بالدولة العثمانية، وكيف تستدعي سراييفو اليوم العباءة العثمانية باعتبارها الأقرب حضاريا، إلا أن هذه العلاقة لا تنفي أن الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي هو حلم المسلمين البوشناق، وهذا ما يتناوله تقرير آخر.

وفي سياق الحديث عن تاريخ البوسنة، يحدثنا تقرير عن العلاقة القديمة التي ربطت البلد بالعالم العربي، ودور الدين في تعزيز هذه العلاقة، وكيف يسعى الطرفان لإحياء هذا الرابط من خلال السياحة التي نشطت مؤخرا والعمل الإغاثي والإعلامي.

وفي مقال الزميل حسين جلعاد عن علي عزت بيغوفيتش، الرئيس البوسني الراحل الذي قاد البلاد للانفصال عن الاتحاد اليوغسلافي، يتناول الكاتب شخصية الرجل وعلمه والصورة التي عكسها للإسلام الحضاري، بما يجعله واحدا من المجددين في الطرح الإسلامي الحديث.

تقرير "غابات بورنيو.. قبائل قلقة على الأرض والثقافة" أحد تقارير العدد (الجزيرة)

تقارير منوعة
وفي التقارير المنوعة، نقرأ تقريرا من القاهرة عن تل العقارب، أحد العشوائيات التي تزدحم بها العاصمة المصرية، ويتعرض فيها أصحاب ما تسمى مجازا بالمنازل لخطر الموت، فتغدو الحياة فيها آيلة للسقوط.

ومن الجزء الماليزي من غابات بورنيو التي تعد إحدى أكبر المحميات الطبيعية في العالم، وتستحوذ على نسبة كبيرة من الحيوانات النادرة، نتعرف على القبائل القلقة على الأرض والثقافة.

ومن على قمة جبل بايين جنوبي الصين، نتعرف على قصة الأمير وانغ تشين التي يخلدها العشاق الصينيون في طقوس خاصة بهم. ومن شرق الأرض نستكشف ثقافة الأبوريجنيز وهم سكان أستراليا الأصليون، وكيف حفظوا تاريخهم وثقافتهم من خلال الفن التشكيلي، لنختتم العدد بألبوم صور من البوسنة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة