تمديد محادثات السلام السودانية إلى الاثنين القادم   
الثلاثاء 1425/1/24 هـ - الموافق 16/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عثمان طه وقرنق في مؤتمر صحفي (الفرنسية-أرشيف)
قررت الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان تمديد محادثات السلام الثنائية الرامية إلى تسوية قضية اقتسام السلطة والاتفاق على وضع المناطق المتنازع عليها بضعة أيام.

وقالت مصادر مقربة من المحادثات إن المفاوضات مددت حتى يوم الاثنين القادم لإعطاء الجانبين مهلة لمناقشة القضايا العالقة.

وصرح أعضاء من الوفود المشاركة بأن التقدم في جولة المحادثات الأخيرة التي بدأت يوم 17 فبراير/ شباط الماضي بطيء ومتعثر بشأن وضع منطقة أبيي الغنية بالنفط.

وأعرب مسؤولون في الحكومة السودانية عن اعتقادهم بأن المتمردين يحاولون ضم منطقة أبيي تمهيدا للانفصال عن الشمال في نهاية المطاف.

وكان من المقرر أن تنتهي جولة المحادثات الحالية اليوم الثلاثاء، لكن الوسيط الكيني لازاروس سومبييو أوضح أن "المحادثات لن تنتهي اليوم وأنها ستستمر".

وقد انضم علي عثمان طه نائب الرئيس السوداني عمر البشير إلى المحادثات الأسبوع الماضي بعد عودته من الخرطوم حيث أجرى مشاورات مع البشير وانضم إليه زعيم الجيش الشعبي لتحرير السودان جون قرنق.

وبموجب اتفاق أبرم في وقت سابق من محادثات السلام فإن سكان الجنوب سيصوتون في استفتاء خلال ستة أعوام على الانفصال أو البقاء جزءا من السودان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة