سول تربط بين إرسال قوات للعراق ومحادثات الشمال   
الخميس 1424/7/30 هـ - الموافق 25/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
رو مو هيون

اشترط الرئيس الكوري الجنوبي روه مو هيون إحراز تقدم في تهدئة الأزمة بشأن الطموحات النووية الكورية الشمالية، مقابل تقديم مساعدات عسكرية في العراق.

وقال هيون الذي يواجه متاعب في الداخل بسبب طلب أميركي بتقديم مساعدات عسكرية في العراق "أليس من الصعب بالنسبة للبلاد قبول إرسال قواتنا إلى الخارج في مثل هذا الموقف الذي تكتنفه الشكوك، حيث إننا لا نعرف الكيفية التي ستسير عليها المحادثات السداسية".

ومضى هيون يقول أمام الصحفيين "إننا نحتاج إلى شيء يمكن توقعه بشأن الاستقرار في شبه الجزيرة الكورية، ومن أجل هذا فإن مواقف كوريا الشمالية والولايات المتحدة حاسمة".

ومن الممكن أن تثير تصريحات هيون هذه دهشة كبيرة في واشنطن، إذ إنها المرة الأولى التي يربط فيها الرئيس الكوري الجنوبي علانية بين المحادثات وبين الطلب الأميركي وإن كان مسؤولون كوريون جنوبيون تحدثوا عن هذا الربط بصفة غير رسمية.

غير أن وزير الوحدة في سول يونغ سي هيون قلل من شأن الربط بين المحادثات والطلب الأميركي بإرسال قوات قائلا إن "الحكومة لم تبحث رسميا قضية إرسال قوات بالارتباط مع البرامج النووية لكوريا الشمالية والمحادثات السداسية، ولم أسمع شيئا عن أن هذه المحادثات تجري حاليا ولا حتى من مجلس الأمن القومي".

وقال إن كوريا الشمالية استخدمت ذرائع في السابق لتأخير المفاوضات لكن هذا الأمر بعيد الاحتمال هذه المرة.

وقد طلبت الولايات المتحدة من كوريا الجنوبية إرسال قوات مقاتلة للمساعدة في تخفيف أعباء إشاعة الاستقرار في العراق بعد الحرب، ونقلت صحيفة كورية جنوبية عن مسؤول أميركي قوله إن واشنطن تود من سول إرسال قوات قوامها خمسة آلاف جندي وتريد قرارا بحلول منتصف أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة