وفد أممي يبحث في تايلند مكافحة الإرهاب   
الأحد 1426/5/19 هـ - الموافق 26/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:02 (مكة المكرمة)، 13:02 (غرينتش)
جنوب تايلند شهد مواجهات دامية بين المسلمين وقوات الأمن (الفرنسية-أرشيف)
يبدأ وفد من خبراء الأمم المتحدة زيارة إلى العاصمة التايلندية بانكوك غدا الاثنين لمناقشة مكافحة الإرهاب. ويبحث الفريق –الذي تستمر مهمته خمسة أيام- سبل تعزيز قدرة هذه الدولة الآسيوية على محاربة الإرهاب المحلي والدولي.
 
وقال بيان صادر عن الأمم المتحدة إن الفريق يرأسه مدير مكافحة الإرهاب في المنظمة الدولية خافيير روبيرز، ويضم خبراء من الشرطة الدولية (الإنتربول) ومكتب الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات والجريمة ومنظمة الجمارك الدولية ومنظمة الطيران المدني الدولية.
 
وتأتي هذه الزيارة بعد مهمات مشابهة لفريق الخبراء الأممي إلى كل من المغرب وكينيا وألبانيا أوائل العام الحالي لمساعدة هذه الدول على تطوير قدراتها لمكافحة الإرهاب بما يتوافق مع قرار الأمم المتحدة.
 
كما تأتي في وقت شهدت فيه مناطق جنوب تايلند التي تقطنها أغلبية مسلمة مواجهات بين قوات الأمن ومسلحين مسلمين يطالبون بالاستقلال عن البلاد خلفت العديد من القتلى والجرحى في صفوف المسلمين والبوذيين.
 
مقتل مسلم
اضطرابات الجنوب خلفت قتلى مسلمين وبوذيين (الفرنسية-أرشيف)
وفي أحدث حلقة من أعمال العنف في المنطقة قتل قروي مسلم في وقت مبكر من صباح اليوم في إقليم يالا الجنوبي قبل ساعات من زيارة مقررة لوزير الداخلية التايلندي تشي تشاي فاناستايا للمنطقة.
 
وقالت مصادر الشرطة إن القتيل تعرض لإطلاق نار من مسلحين مجهولين أثناء قيادته دراجته النارية.
 
وقبيل توجهه إلى المناطق الجنوبية قال وزير الداخلية التايلندي اليوم إن حكومته ما زالت تعتقد أن الاضطرابات في هذه الأقاليم من فعل جماعات محلية وليست لها علاقة بجماعات خارج الحدود.
 
وقد حذر مسؤولون أمنيون تايلنديون أمس من أن الجماعات الإسلامية المسلحة صعدت هجماتها في الأسابيع الثلاثة الماضية لأنها تخطط لإعلان دولة إسلامية مستقلة في المنطقة العام المقبل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة