واشنطن تسعى لإنقاذ الجاسوس هانسن من الإعدام   
الجمعة 1422/3/24 هـ - الموافق 15/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

روبرت هانسن
أعلنت وزارة العدل الأميركية أنها بصدد التوصل إلى اتفاق قانوني مع المسؤول السابق بمكتب التحقيقات الفدرالي روبرت هانسن المتهم بالتجسس لصالح روسيا لمدة 15 عاما. ويشمل مشروع الاتفاق اعتراف هانسن بأنه مذنب مقابل عدم الحكم عليه بالإعدام.

وقال مسؤول بوزارة العدل إن المفاوضات مستمرة مع المتهم ومحاميه لوضع صيغة الاتفاق القانوني. ويتوقع إقرار الصيغة النهائية للاتفاق خلال الأسبوعين القادمين. وأوضح المسؤول أن العناصر الرئيسية للاتفاق تشمل اعتراف هانسن بأنه مذنب وتعاونه مع جهات التحقيق بشأن طبيعة المعلومات التي قدمها للروس منذ عام 1985 عندما بدأ العمل لصالح الاستخبارات الروسية.

وفي مقابل ذلك ينجو الجاسوس الأميركي من عقوبة الإعدام وتكتفي المحكمة الفدرالية بتوقيع عقوبة السجن مدى الحياة فقط. وكان هانسن الذي عمل لمدة 25 عاما في قسم مكافحة التجسس بمكتب التحقيقات الفدرالي "إف بي آي" قد أقر أثناء الجلسة الإجرائية الأولى للمحاكمة الشهر الماضي بأنه غير مذنب.

وقد حددت محكمة بولاية فيرجينيا يوم 29 أكتوبر/ تشرين الأول القادم موعدا لبدء جلسات المحاكمة. وترى مصادر مسؤولة بواشنطن أن الاتفاق يضمن عدم الكشف عن أسرار عسكرية أثناء جلسات المحاكمة، واختصار فترة المحاكمة الطويلة التي قد تمتد لسنوات. وكان الادعاء الفدرالي وجه حوالي 19 تهمة تتعلق بالتجسس والتآمر إلى هانسن.

وتعتقد أجهزة التحقيق الفدرالية أن هانسن سرب أسرارا عسكرية على درجة عالية من الخطورة والسرية إلى موسكو مستغلا موقعه الحساس في المباحث الفدرالية. وتتضمن هذه الأسرار معلومات عن أقمار التجسس الأميركية ونظم الإنذار المبكر في الولايات المتحدة ضد أي هجوم نووي بالصواريخ ومعلومات عن أنظمة اتصالات وإستراتيجية أجهزة الاستخبارات ووزارة الدفاع الأميركية.

غرفة إعدام بالحقنة السامة
إعدام معاق ذهنيا
وعلى صعيد آخر تحدت سلطات ولاية أوهايو الأميركية جميع نداءات منظمات حقوق الإنسان داخل الولايات المتحدة وخارجها ونفذت حكم الإعدام في شخص معاق ذهنيا بعد إدانته بقتل عجوز عام 1983. وفاجأت سلطات الولاية جميع المنظمات التي عارضت الحكم بإعلانها وفاة جاي سكوت (48 عاما) بعد إعدامه بالحقنة السامة في سجن لوكاسفيل بالولاية.

وقد رفض حاكم أوهايو تأجيل تنفيذ الحكم بعد أن أصدرت المحكمة الأميركية العليا حكما برفض آخر التماس تقدم به محامو سكوت. وقد صدر حكم الإعدام على سكوت رغم أن هيئة الدفاع قدمت جميع الأدلة الطبية على أنه مريض نفسيا منذ صغره وأنه معاق ذهنيا ومصاب بانفصام في الشخصية.

وأكدت هيئة الدفاع عن سكوت أنه لم يكن يدرك حتى تنفيذ الحكم طبيعة الجريمة التي أدين بها وهي القتل والسطو المسلح، وأنه لم يكن يعرف أنه سيعدم. وكان تنفيذ الحكم قد تأجل مرتين في أبريل/ نيسان ومايو/ أيار الماضيين لحين بحث الالتماسات. وفي 15 مايو/ أيار الماضي دخل سكوت غرفة الإعدام وبعد تقييده لحقنه بالمواد السامة تأجل تنفيذ الحكم.

يذكر أن الولايات المتحدة تعرضت لضغوط دولية من منظمة العفو الدولية والاتحاد الأوروبي لإلغاء إعدام جاي سكوت باعتباره مريضا نفسيا، ولكن السلطات القضائية الأميركية تحدت هذه الضغوط ورأت أن حالة المتهم الذهنية تجعله شخصا مسؤولا عن أفعاله. ويأتي إعدام سكوت بعد أيام من تنفيذ حكم الإعدام في تيموثي مكفاي المدان في تفجير مبنى المباحث الفدرالية في أوكلاهوما بالحقنة السامة أيضا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة