واشنطن تصدر قائمة إرهاب جديدة تشمل 39 منظمة   
الجمعة 1422/9/22 هـ - الموافق 7/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت الولايات المتحدة قائمة جديدة للإرهاب هي الرابعة شملت 39 منظمة وجمعية خيرية وشركة بعضها موجود في قوائم سابقة للإرهاب. وتمنح القائمة الجديدة الحق للسلطات الأميركية في ترحيل أو رفض منح أعضاء تلك المنظمات تأشيرة دخول إلى الولايات المتحدة.

وتضم القائمة الجديدة التي سميت بـ "لائحة إقصاء الإرهابيين" منظمات وشركات من الأردن ولبنان وليبيا والصومال واليمن وأفغانستان وألمانيا واليونان وإيطاليا واليابان وإيرلندا الشمالية وباكستان والفلبين ورواندا وسيراليون وجنوب أفريقيا وإسبانيا وتركيا وأوغندا.

ويشير مراقبون إلى أن القائمة الجديدة تزيد من حالة التشوش بشأن القيود المفروضة على كل مجموعة، فهناك "قائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية"، وقائمة لوزارة الخزانة تضم 153 اسما تخضع لقيود مالية مشددة، وقائمة ثالثة لوزارة الخارجية الأميركية تحت اسم "جماعات إرهابية أخرى" وهي لا تخضع لإجراءات قانونية.

وقد وضعت المنظمات التي تشمل عدة مجموعات تقول الولايات المتحدة إنها مرتبطة بتنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن على لائحة الإرهاب، بموجب الإجراءات التي تم تبنيها بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول على نيويورك وواشنطن. وتشمل القائمة متاجر حلوى وعسل في اليمن وعدة جمعيات خيرية إسلامية نفى كثير منها أي علاقة له بتنظيم القاعدة.

وتفرض القائمة الجديدة قيودا على منح تأشيرات الدخول لأعضاء الجماعات الواردة فيها مثل جماعتي لشكر طيبه وجيش محمد الكشميريتين، إضافة إلى جماعتي "متطوعو الأورانج" و"مدافعو اليد الحمراء" من إيرلندا الشمالية.

وتقضي قائمة الإرهاب الجديدة بأن تبعد السلطات عن الولايات المتحدة الأعضاء والمتعاونين مع كثير من المنظمات والجمعيات الخيرية والشركات التي قضى أمر تنفيذي صدر يوم 12 أكتوبر/ تشرين الأول بتجميد أصولها.

وقال مسؤول بوزارة الخارجية الأميركية إن وزير العدل جون آشكروفت طلب من الوزارة إدراج 46 منظمة على القائمة الجديدة التي تعين تحديدها بموجب قانون باتريوت الأميركي الذي وقعه الرئيس الأميركي جورج بوش يوم 26 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، لكنه تم إدراج 33 منها وست منظمات أخرى من مسؤولين آخرين.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية فيليب ريكر إنه بتحديد هذه المنظمات يكون وزير الخارجية كولن باول قد عزز قدرة الولايات المتحدة على "استبعاد مؤيدي الإرهاب من البلاد أو ترحيلهم إذا وجدوا داخل حدودنا"، مؤكدا أن واشنطن ستواصل توسيع القائمة "والتعرف والتأكد من كيانات أخرى تدعم الإرهابيين".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة