إندونيسيا تعتقل 10 تشتبه بتخطيطهم لهجوم إرهابي   
الجمعة 1429/7/1 هـ - الموافق 4/7/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:51 (مكة المكرمة)، 21:51 (غرينتش)

أحد المعتقلين تردد أنه التقى أسامة بن لادن (رويترز)

قالت الشرطة الإندونيسية الخميس إنها فككت "خلية إرهابية" ترتبط بعدد من أكبر الفارين المطلوبين، واعتقلت 10 مشتبهين بحوزتهم مخزونا من القنابل القوية المصنعة يدويا.

 

وذكرت الشرطة أن الخلية مرتبطة بالمتشدد الماليزي نور الدين محمد توب زعيم حركة الجماعة الإسلامية المطلوب بتهمة هجمات بالي في العام 2002.

 

ومن بين المعتقلين شخص قيل إنه التقى زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن ويرتبط بزعيم فرع الجماعة الإسلامية في سنغافورة ويسمى ماس سيلامات بن كاستاري.

 

واعتقل العشرة في باليمبانغ جنوب حزيرة سومطرة حيث عثرت شرطة مكافحة الإرهاب كذلك على أكثر من 20 قنبلة مخبأة في سقف منزل مستأجر.

 

وجاءت الاعتقالات بعد إلقاء القبض على أحد المتشددين المشتبه بهم بناء على معلومات مخابراتية من السلطات في سنغافورة.

 

وقال المتحدث باسم الشرطة الإندونيسية أبو بكر ناتابراويرا "ألقت الشرطة القبض عليه بعد تلقي إخطار من سنغافورة بضلوعه في شبكة الجماعة الإسلامية المتشددة".

 

وقال مصدر بالشرطة إن المعتقلين خططوا لشن هجمات ضد أهداف أجنبية تشمل أهدافا في العاصمة جاكرتا، لكن ناتابراويرا لم يؤكد ذلك، وقال إن المجموعة يشبته بضلوعها في خطط لتفجير مقهى في منتجع سياحي شعبي في سومطرة الغربية، إضافة إلى محاولة لاغتيال قس في باندانغ بجاوة الغربية في العام 2005.

 

ونفذت الجماعة الإسلامية سلسلة من الهجمات الكبيرة في السنوات الماضية بإندونيسيا، ومنها تفجير ملهى ليلي بجزيرة بالي عام 2002 قتل فيه أكثر من 200 شخص معظمهم من السياح الأجانب. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة