الحياة على الأرض عمرها 3.85 مليارات سنة   
الأحد 1425/11/15 هـ - الموافق 26/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:00 (مكة المكرمة)، 4:00 (غرينتش)
الصخور وحدها القادرة على أن تقف شاهدا على بدء الحياة في المعمورة (أرشيف)
 
أظهر تحليل لصخور من غرينلاند أن الآثار الأولى للحياة على الأرض تعود إلى 3.85 مليارات سنة, كما يؤكد باحثون أميركيون.
 
وقال منسق الأبحاث أستاذ علوم فيزياء الأرض نيكولاس دوفاس من جامعة شيكاغو شمال الولايات المتحدة في دراسة نشرتها مجلة ساينس العلمية الأميركية، إن النتائج تظهر بدون لبس أن هذه الصخور صلبة وغنية بالحديد.

ويعتقد بعض علماء فيزياء الأرض أن هذه الصخور تتضمن آثارا للحياة تعود إلى 3.85 مليارات سنة في حين يعتبر آخرون هذه الفرضية مستحيلة ويقولون إن هذه الصخور هي في الأصل صخور منصهرة.
 
ولكن نيكولاس دوفاس يؤكد أن الجدل حسم بفضل مقياس متطور جدا من فيلد ميوزيوم في شيكاغو يتيح قياس الكتل الذرية للصخور الأرضية وللنيازك.
 
ويقدر عمر أقدم المتحجرات الدقيقة المعروفة حتى الآن بأكثر من 3.4 مليارات سنة, لكن الأبحاث المتعلقة بها تشكل مثارا للجدل هي الأخرى.
 
وشارك في تحليل صخور غرينلاند عالما فيزياء الأرض مارك فان زويلن وبرنار مارتي من المركز الفرنسي للأبحاث على الصخور وكيمياء الأرض.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة